ما هو الألم الليفي العضلي؟

يعرف الألم الليفي العضلي أو كما يعرف بمتلازمة الألم العضلي الليفي (Fibromyalgia) على أنه مرض مزمن طويل الأمد، يؤثر في جميع أجزاء الجسم[١]، ويعتبر من المشاكل الشائعة التي تسبب الألم الذي تنتشر في جميع أجزاء الجسم، والذي في العادة يكون على شكل نوبات تظهر وتختفي من وقت إلى آخر، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد علاج نهائي للألم الليفي العضلي، وإنما يجب على المريض ممارسة بعض التمارين الرياضية، واتباع بعض العادات الصحية، والتقليل من التوتر والضغط النفسي، إضافة إلى تناول الأدوية التي تساهم في التخفيف من الأعراض لدرجة يمكن تحملها والعيش بطريقة طبيعية قدر الإمكان.[٢][٣]




يعتبر الألم الليفي العضلي من الأمراض التي يصعب تقبُّلها والتعايش معها، لكن يعيش معظم الأشخاص بشكلٍ جيّد بمجرد اتباع طرق التعامل مع المشكلات التي قد تسبب الألم، مما يحسّن من جودة حياة الشخص.



[٤]


أعراض الألم الليفي العضلي

بشكل عام يسبب الألم الليفي العضلي ألمًا وتيبسًا في العضلات، والعظام، وحول المفاصل،[٤] كما قد يسبب الألم الليفي العضلي الأعراض التالية:[٥][٣]

  • ألم واسع الانتشار: قد يشمل الألم الليفي العضلي عدة مناطق في الجسم، حيث يمكن أن يشعر به المريض على جانبي الجسم وفوق الخصر وتحته، ويوصف الألم الليفي العضلي بأنه ألم خفيف لكن مستمر، إذ يمكن أن يستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق: قد يشعر المريض المصاب بالألم الليفي العضلي بالتعب والإرهاق المستمر خاصة عند الاستيقاظ على الرغم من النوم لفترة كافية، وذلك لأن الألم الليفي العضلي يعطل القدرة على إراحة الجسم، كما أنه قد يسبب العديد من اضطرابات النوم الأخرى، مثل؛ متلازمة تململ الساقين وانقطاع النفس النومي.
  • الصعوبات في التركيز والانتباه: يُصاب الأشخاص المصابين بالألم الليفي العضلي بحالة تسمى الضباب الليفي (fibro fog)، والتي تضعف قدرة الشخص على التركيز والانتباه وإجراء بعض المهام العقلية.
  • أعراض متلازمة القولون العصبي: قد يسبب الألم الليفي العضلي آلام في البطن، والانتفاخ، والغثيان، والإمساك، والإسهال.
  • أعراض أخرى: قد يسبب الألم الليفي العضلي العديد من الأعراض الأخرى، ومنها:
  • صداع في الرأس.
  • جفاف في الأغشية المخاطية في الفم والأنف والعينين.
  • كثرة التبول.
  • الحساسية للبرودة، أو الحرارة، أو الضوء، أو الصوت.
  • الشعور بخدر أو وخز في الوجه، أو الذراعين، أو اليدين، أو الساقين، أو القدمين.


أسباب الألم الليفي العضلي

في الحقيقة، لا يزال السبب الرئيسي للإصابة بالألم الليفي العضلي غير معروف حتى الآن، لكن هناك عدة أمور قد تفسر الإصابة به، ومنها:[١]

  • حدوث خلل في مستويات بعض المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ.
  • حدوث تغيرات في طريقة تعامل الجهاز العصبي المركزي والذي يضم كل من الدماغ، والحبل الشوكي، والأعصاب، مع اشارات الألم الموجودة في الجسم.




ومما ينبغي توضيحه أنَّ خلايا الجسم في حالة الألم الليفي العضلي ترسل إشارات الألم بأعداد مضاعفة مقارنة بالحالة الطبيعية للإنسان، مما يحوّل الأمور البسيطة التي تحدث يوميًا إلى مسببات ألم، فعلى سبيل المثال قد يشعر الشخص بالألم نتيجة حدوث ضغط خفيف أو نتيجة الحكة.



[٦]


عوامل خطر الإصابة بالألم الليفي العضلي

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالألم الليفي العضلي، وتنتج هذه العوامل في العادة عن إرهاق شديد سواء أكان ذلك إرهاقًا جسدياً أم عاطفيًا، وفي ما يلي ذكر لبعض هذه العوامل:[١][٣]

  • الولادة.
  • إجراء عملية جراحية.
  • انهاء علاقة مهمة للشخص.
  • التعرض لصدمة وفاة شخص.
  • الإصابة بأحد الأمراض الأخرى التي تسبب الألم، مثل التهاب المفاصل أو العدوى.
  • الإصابة بأحد اضطرابات المزاج مثل القلق أو الاكتئاب.
  • تعرُّض الشخص للإيذاء الجسدي أو العاطفي
  • معاناة الشخص من اضطراب ما بعد الصدمة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • العوامل الوراثية؛ حيث يزداد خطر الإصابة إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاب بالألم الليفي العضلي.




تعتبر الإناث أكثر عرضة للإصابة بالألم الليفي العضلي من الرجال.





تشخيص الألم الليفي العضلي

يلجأ عادة الأطباء في بعض الأحيان لتشخيص الألم الليفي العضلي إلى استخدام استبيانٍ معيّن يحتوي على معايير للألم يمكن من خلاله تحديد ما إذا كان المريض مصاب بالألم الليفي العضلي بناءً على درجة استيفاء المعايير الموجودة، كما يمكن تشخيص الحالة من خلال الآتي:[٧][٤]

  • معرفة التاريخ الطبي للمريض.
  • الفحص البدني.
  • إجراء بعض تحاليل الدم والتصوير بالأشعة السينية لتأكيد التشخيص.


علاج الألم الليفي العضلي

لا يوجد علاج وحيد ونهائي للألم الليفي العضلي، ففي العادة يلجأ الأطباء إلى علاج الأعراض التي يعاني منها المريض، وذلك باستخدام العلاجات الدوائية وغير الدوائية، وقد لوحظ أن استخدام أنواع متعددة من العلاجات قد يحقق نتائج أفضل من استعمال علاج واحد.،[٢] وفيما يلي بيانٌ لهذه العلاجات بالتفصيل:


العلاجات غير الدوائية

هناك عدة علاجات غير دوائية يمكن أن يلجأ إليها الأشخاص المصابين بالألم الليفي العضلي لمساعدتهم على السيطرة على الأعراض التي يعانون منها، وفي ما يلي ذكر لبعض هذه العلاجات:[٨][٢]

  • ممارسة التمارين الرياضية: تساعد بعض التمارين الرياضية على تقليل الألم، والتصلب، واضطرابات النوم لدى الأشخاص الذين يعانون من الألم الليفي العضلي، وتشمل هذه التمارين بعض التمارين الهوائية، وتمارين المقاومة، وتمارين القوة، ومن الجدير بالذكر أنه يجب الحفاظ على اتساق هذه التمارين لملاحظة أثرها، كما يمكن الإستعانه بمدرّب لتحديد برنامج التمارين الرياضية المناسب.
  • العلاج بالإبر: لوحظ ان العلاج بالإبر قد يساعد بعض المرضى على السيطرة على أعراضهم، ويعتمد عدد جلسات الإبر على الأعراض التي يعاني منها المريض وشدة هذه الأعراض.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء والتأقلم: ويُعتبر هذا العلاج جزءًا من العلاج السلوكي المعرفي، ويهدف إلى تقليل التوتر، أو السلوكيات السلبية التي تساهم في زيادة الألم وتحسين السلوكيات الإيجابية والذهنية،
  • العلاجات الأخرى: مثل أداء تمارين تاي تشي و اليوجا، والتي يمكن أن تقلل من أعراض الألم الليفي العضلي.


العلاجات الدوائية

تهدف العلاجات الدوائية للألم الليفي العضلي إلى تقليل الألم وتحسين نوعية النوم، وفي ما يلي ذكر لبعض هذه الأدوية التي يمكن استخدامها:[٩]

  • مضادات الاكتئاب: تساعد مضادات الاكتئاب على تخفيف الألم والتعب، بالإضافة إلى المساعدة على النوم عن طريق إرخاء العضلات.
  • الأدوية المضّادة للتشنُّجات: تقلل هذه الأدوية أنواع معينة من الألم، فهي مصممة لعلاج نوبات التشنج.
  • مسكنات الألم: يمكن استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية لعلاج بعض الآلام مثل دواء براسيتامول المتواجد بالصيدليات باسم بنادول (Panadol)، كما يمكن استخدام مسكنات أقوى مثل المسكنات الأفيونية، لكن يمكن للمريض أن يعتمد عليها دائمًا لذلك لا يفضل استخدامها.[٣]




لا ينصح المرضى الذين يعانون من الألم الليفي العضلي بتناول هذه الأدوية المنومة إذ يمكن لبعض العلاجات الأخرى التي تقلل الألم المساعدة على حل مشاكل النوم وتحسين جودته.



[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Fibromyalgia", nhs, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Fibromyalgia", rheumatology, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What Is Fibromyalgia?", webmd, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "fibromyalgia", healthnavigator, Retrieved 28/8/2021. Edited.
  5. "Fibromyalgia", mayoclinic, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  6. "What's Going On? Understanding Fibromyalgia", verywellhealth, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  7. "Fibromyalgia", cdc, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  8. "Everything you need to know about fibromyalgia", medicalnewstoday, Retrieved 9/9/2021. Edited.
  9. "fibromyalgia", mayoclinic, Retrieved 30/8/2021. Edited.