يشيع التواء عظام الفخذ بين الأطفال حديثي الولادة، ويُمكن أن يكون اتجاه الالتواء للداخل بحيث تصبح الركبتان متقابلتين، أو للخارج بحيث تكون الركبتان في اتجاهين متعاكسين، وفي حين وجود درجة بسيطة من التواء عظام الفخذ يعد أمراً طبيعياً لدى الأطفال، إلّا أن الالتواء الكبير أو الملحوظ يُعد أمرًا مُقلقًا، فما هي الأسباب المحتملة لحدوث التواء عظام الفخذ؟ وكيف يُمكن علاجه؟[١][٢]



أسباب التواء عظام الفخذ

في الواقع لا تزال الأسباب الدقيقة الكامنة وراء حدوث التواء عظام الفخذ سواء أكان للداخل أو للخارج غير معروفة تمامًا، إلّا أنها قد ترتبط بعددٍ من العوامل والأسباب، ويُذكر منها ما يلي:[٣][٤]

  • العيوب الخلقية: غالبًا ما يكون التواء عظام الفخذ حالة خلقية يولد بها الطفل المُصاب، وترتبط بوضعية نموه في الرحم.
  • العوامل الوراثية: من المحتمل أن يرتبط التواء عظام الفخذ بالعوامل الجينية؛ مما قد يُشير إلى أن بعض الأطفال لديهم مخاطر أكبر للولادة بهذه الحالة مقارنةً بغيرهم في حال أُصيب أحد أفراد الأسرة بها.
  • الكسور: يُمكن أن يحدث التواء عظام الفخذ نتيجةً للكسر الذي لم يتماثل للشفاء بشكلٍ صحيح.




يُمكن أن يؤثر التواء عظام الفخذ للداخل في الأشخاص من جميع الأعمار، كما يُمكن أن يُصيب إحدى الساقين أو كلتيهما، بينما يؤثر التواء عظام الفخذ للخارج في ما يُقارب 10% من الأطفال، ويشيع قليلًا بين الإناث أكثر من الذكور، وغالبًا ما يُصيب كلتا الساقين.




علاج التواء عظام الفخذ

في حين أن معظم حالات التواء عظام الفخذ تتحسّن من تلقاء نفسها مع نمو الطفل ودون الحاجة للعلاج،[١][٣] إلّا أن الطفل يحتاج إلى متابعة منزلية حثيثة عند الإصابة بالتواء عظام الفخذ؛ للحد من تطور الحالة وتصحيح الالتواء في سنٍ مُبكرةٍ، ويُذكر من الخيارات والأساليب العلاجية الواجب اتّباعها لإدارة التواء عظام الفخذ والتعامل معه ما يلي:[٥]

  • تجنّب نوم الطفل المُصاب بالتواء عظام الفخذ للخارج على بطنه للحد من استمرار التشوه.
  • اتّباع تمارين خاصة للمساعدة على تحسين قوة العضلات في الجزء العلوي من الساق الداخلية.
  • تقويم العظام من خلال ارتداء الأحذية المناسبة في سنٍ مُبكرةٍ جدًا، والتي بدورها تحد من تطوّر الحالة، وتوفّر الدعم اللازم للمشي، وتُحسّن التوازن عندما يبدأ الطفل في المشي.
  • تجبير الساق المُصابة لتثبيت العضلات والأربطة؛ مما يسمح بنموها في المكان الصحيح.


علاج التواء عظام الفخذ جراحيًا

يُمكن أن تتطلب بعض حالات التواء عظام الفخذ المُفرط تدخلاً جراحياً؛ وفيه تُقطع عظام الفخذ المُصاب لتصحيح التشوه وإعادة تنظيمها جيدًا، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء غير جراحي أقل توغلًا؛ وفيه يقطع عظام الفخذ المُصاب عبر ثقوبٍ صغيرة، ويُدخل قضيب داخل تجويف العظم لتصحيح الالتواء بين الفخذ والركبة.[٦][٢]


متى يلجأ الطبيب للجراحة؟

في حين أن العلاجات السابقة قد تكون كافية في علاج التواء عظام الفخذ، إلّا أن بعض الحالات قد تحتاج لتدخلٍ جراحي؛ كتلك التي استمر فيها التواء عظام الفخذ الشديد لما بعد سن 8 سنوات ولم تُجدِ العلاجات نفعًا.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Femoral Anteversion", hopkinsmedicine, Retrieved 3/10/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت Simeon A. Boyadjiev Boyd (1/9/2022), "Femoral Torsion (Twisting)", msdmanuals, Retrieved 4/10/2022. Edited.
  3. ^ أ ب retroversion (also known as,outward relative to the hip. "Hip/Femoral Retroversion", Hospital for Special Surgery, Retrieved 3/10/2022. Edited.
  4. is femoral anteversion?,to 10 percent of children. "Femoral Anteversion", childrenshospital, Retrieved 3/10/2022. Edited.
  5. Robert H. Sheinberg, "Femoral Retroversion", South Florida Institute of Sports Medicine, Retrieved 3/10/2022. Edited.
  6. "Femoral Retroversion: Causes, Symptoms and Treatments", Limb Lengthening , Retrieved 3/10/2022. Edited.