قد لا يكون مرض هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis) مصحوباً بظهور أية أعراض، وغالبًا ما يكون التعرض للكسر هو العَرَض الأول الذي يدفع إلى تشخيص الحالة والكشف عنها،[١] حيث إنه مع التقدّم في العمر، تصبح العظام أرق وأكثر هشاشة، وتقل قوة وكثافة العظام مما يجعلها أكثر عرضة للكسر، وسنتحدث في هذا المقال عن الكسور الأكثر شيوعًا لدى المصابين بهشاشة العظام.[٢]

الكسور الأكثر شيوعًا لدى المصابين بهشاشة العظام

تحدث الكسور الناجمة عن مرض هشاشة العظام غالبًا في العمود الفقري، ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام (AAOS)، يُصاب سنوياً ما يقارب 700 ألف من مرضى هشاشة العظام بكسور في العمود الفقري، والتي تسمى الكسور الانضغاطية للعمود الفقري، وهي أكثر شيوعًا بمرتين من الكسور الأخرى المرتبطة بهشاشة العظام؛ مثل كسور الحوض والرسغين.[٢]


أنواع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام

يمكن شرح أنواع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام على النحو التالي:


كسور العمود الفقري

تحدث كسور الفقرات لدى مرضى هشاشة العظام عند تعرض منطقة من العمود الفقري للضغط، مما يؤدي إلى انكسار جزء من الفقرة،[٢] وعادةً ما تؤدي هذه الكسور إلى ألم في الظهر ونقصان الطول.[٣]

  • متى تحدث؟ يحدث ذلك عادةً نتيجة السقوط، إلا أنه قد يحدث لدى البعض حتى عند القيام بأمور اعتيادية؛ مثل مدّ الجسد لالتقاط شيء ما، أو عند السعال والعطاس.[٢]
  • كيف يتم علاجها؟ يمكن علاج كسور الفقرات لدى مرضى هشاشة العظام بعدّة طرق، والتي نذكر منها ما يأتي:[٢]
  • الطرق غير الجراحية: وتتضمن الحصول على قسط كافٍ من الراحة، وأخذ مسكنات الألم عند الحاجة لها بعد استشارة الطبيب، حيث يستجيب العديد من المرضى لهذه العلاجات في غضون ثلاثة أشهر، وتجدر الإشارة إلى أن بعض المرضى يحتاجون لارتداء سترة مخصصة لتوفير دعامة للعمود الفقري.
  • الطرق الجراحية: في حال عدم نجاح الحلول السابقة في علاج كسور الفقرات، قد يلجأ الطبيب لإجراء عملية جراحية، ويوجد نوعين من العمليات الجراحية التي تجرى لهذا النوع من الكسور، هما تصحيح تحدُّب الظهر (بالإنجليزية: Kyphoplasty)، ورأب الفقرة (بالإنجليزية: vertebroplasty).


كسور الورك

تعتبر كسور الورك من أشد حالات الكسور خطورة، حيث إن كسر الورك يؤدي إلى ألم مزمن، وعدم القدرة على الحركة، وزيادة درجة الاعتماد على الآخرين، وعادةً ما تستدعي حالات كسر الورك دخول المستشفى.[٤]

  • متى تحدث؟ تحدث عادةً بسبب السقوط من وضعية الوقوف، ويجدر بالذكر أنه يزداد معدل حدوث كسور الورك مع تقدم العمر لكلا الجنسين.[٤]
  • كيف يتم علاجها؟ يعتمد علاج كسور الورك على مكان الكسر، وشدّته، والصحة العامة للشخص المصاب، وقد تشمل خيارات العلاج على ما يلي:[٥]
  • تصحيح الكسور جراحيًا باستخدام مسامير، أو براغي، أو صفائح مخصصة لذلك.
  • استبدال مفصل الورك كليًا أو جزئيًا.
  • ممارسة تمارين مُعينة لتحسين الحركة.


كسور الرسغ

يعتبر هذا النوع من الكسور أكثر شيوعًا عند النساء مقارنةً بالرجال، وعادةً ما تزداد نسبة حدوث كسور الرسغ عند النساء تدريجيًا مع التقدّم في العمر.[٤] 

  • متى تحدث؟ تحدث كسور الرسغ في الغالب عند مد اليد أثناء السقوط، مما يؤدي إلى وضع ثقل الجسم على اليد، وينتج عن ذلك كسر الرسغ.[٤]
  • كيف يتم علاجها؟ يعتمد العلاج على مكان الكسر، وقد تلتئم بعض الكسور من تلقاء نفسها، بينما يحتاج بعضها إلى إجراءات أخرى قد تتضمن:[٥]
  • وضع جبيرة.
  • ممارسة تمارين خاصة لليدين، أو الرسغين، أو الساعدين، أو الكوعين، أو الكتفين.
  • إجراء عملية جراحية، حيث يقوم الطبيب بزراعة صفيحة، أو براغي، أو قضبان، أو دبابيس، أو مثبتات خارجية، وتعمل هذه الأجهزة على تثبيت العظام في مكانها أثناء فترة التعافي، وفي حال انكسار العظم لأكثر من قطعتين، فقد يحتاج المريض لإجراء عملية زراعة العظم.


نصائح للحد من كسور هشاشة العظام

يمكن اتباع بعض الطرق الفعالة للحد من كسور هشاشة العظام، وتشمل هذه الطرق ما يلي:[٦]

  • تجنب السقوط، وبالتالي تقليل احتمالية حدوث الكسور.
  • ممارسة التمارين الرياضية لتحسين توازن الجسم، ويمكن استشارة الطبيب لمعرفة التمارين المناسبة.
  • ارتداء النظارات الطبية بحسب توصية طبيب العيون لتجنب خطر السقوط.
  • تهيئة المنزل وإزالة المعيقات، وذلك من خلال إزالة السجاد المثني، وتركيب مقابض ارتكاز في الحمام، والتأكد من الإضاءة الجيدة في جميع غرف المنزل.
  • ارتداء أحذية متينة ذات كعب مسطح ومقاس مناسب للشخص.
  • ارتداء كبار السن لواقيات الحوض المصممة خصيصًا لتوزيع تأثير السقوط بعيدًا عن عظام الحوض، وتركيزها على الدهون والعضلات المحيطة بالحوض، وإذا تم ارتداؤها بشكلٍ صحيح، فيمكن لتلك الواقيات أن تقلل من خطر الإصابة بالكسور.

المراجع

  1. "Osteoporosis", healthtalk, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Osteoporosis and Spinal Fractures", aaos, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  3. "VERTEBRAL FRACTURES", osteoporosis, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "FRAGILITY FRACTURES", osteoporosis, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Osteoporosis Bone Fractures: What Are the Treatments?", webmd, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  6. "Osteoporosis", betterhealth, Retrieved 30/7/2021. Edited.