يعدُّ الشدُّ العضليّ من المشكلات الشائعة جدًا والتي يمكن أن تُصيب أي من العضلات في جسم الإنسان، ويمكن أن يحدث الشد العضلي للعضلة بأكملها أو جزءٍ منها، كما يمكن أن يحدث لعضلة بمفردها أو مجموعة من العضلات مع بعضها البعض، ويُعزى سبب الشد العضلي إلى حدوث تقلصات في العضلات بشكل لاإرادي، وعدم قدرة هذه العضلات على الاسترخاء بمفردها،[١] يمكنك من خلال قراءة المقال التالي التعرُّف على أسباب الشد العضلي.

أسباب الشد العضلي

يحدث الشد العضلي لأسباب غير معروفة على وجه التحديد، لكن هناك بعض الأسباب المحتملة التي قد تكون وراء العديد من حالات الشد العضلي، وفي ما يلي ذكرٌ لبعض هذه الأسباب:[١]

  • عدم قدرة العضلة على التمدُّد بما فيه الكفاية.
  • التعب.
  • ممارسة التمارين الرياضية في الجو الحار.
  • التعرض لنقص السوائل والجفاف.
  • انخفاض مستويات بعض الأملاح والمعادن في الجسم مثل؛ البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم.
  • الإشارات العصبية اللاإرادية.
  • قلت إمدادات الدم إلى العضلات.
  • التعرض لضغط عصبي.
  • ممارسة تمارين رياضية شديدة.


أعراض الشد العضلي

يمكن أن يسبب الشد العضلي الشعور بألم في العضلة نفسها، ويختلف مقدار الألم من شخص إلى آخر، حيث قد يُعاني بعض الأشخاص من ألمٍ شديد، بينما قد لا يشعر البعض الآخر بأي ألم، كما يمكن أن تظهر العضلات المتشنجة في بعض الأحيان على شكل كتلة صلبة من الأنسجة العضلية تحت الجلد، ومن الممكن أن يشعر الشخص لعدة ثواني أن العضلة تتحرك من تلقاء نفسها، ومن الجدير بالذكر أن معظم حالات الشد العضلي تحدث في عضلات الساق خاصة ربلة الساق أي عضلة البطة، وتسبب آلام حادة ومفاجئة.[٢][٣]


تشخيص حالات الشد العضلي

في الحقيقة، لا تستدعي معظم حالات الشد العضلي الرعاية الطبية، لكن هناك بعض الحالات التي تستلزم مراجعة الطبيب؛ لتأكيد تشخيص الإصابة بالشد العضلي؛ خاصة حالات الشد العضلي الشديدة، أو الحالات التي لم تتحسن مع تمارين التمدد، بالإضافة إلى حالات الشد العضلي التي تستمر لفترات طويلة، ويقوم الطبيب بتشخيص الشد العضلي بناءً على:[٤][٥]

التاريخ المرضي للمريض.

الفحص البدني له.

السؤال عن الظروف التي ساهمت في الإصابة بالشد العضلي.




بناءً على الأعراض التي يشعر بها المريض قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات أخرى أكثر تحديدًا مثل:

  • فحوصات الدم.
  • فحوصات تصويرية، كالتصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • خطيط كهربائية العضل.




المدة المتوقعة للشفاء من الشد العضلي

تستمر تشنجات العضلات في العادة من عدة ثوان إلى عدة دقائق، قد تصل إلى 15 دقيقة أو أكثر، وقد تأتي على هيئة نوبات تتكرر عدة مرات في اليوم، ومع ذلك فإن الشد العضلي يشفى في معظم الحالات من تلقاء نفسه، دون اللجوء إلى العلاج.[١][٢]


علاج الشد العضلي

ذكرنا سابًقًا بأن معظم حالات الشد العضلي تزول من تلقاء نفسها في غضون دقائق قليلة دون علاج، لكن هناك عدة أمور يمكن اتباعها للتخفيف من ألم الشد العضلي، وفي ما يلي ذكر لها:[٦]

  • التوقُّف عن القيام بالأنشطة التي تسبب الشد العضليّ بمجرد حدوثه.
  • عمل تمارين تمدد للمنطقة وتدليكها للتخفيف من تقلصات وانقباضات العضلات.
  • تطبيق الحرارة على مناطق الشد العضلي، فهي تساعد على إرخاء العضلات المتشنجة.
  • استخدام الكمادات الباردة للتقليل من الألم الذي يصاحب تقلُّصات العضلات.
  • استخدام المسكنات، مثل؛ مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتخفيف ألم تقلصات العضلات.
  • استخدام مرخيات العضلات ومضادات الاختلاج لعلاج تقلصات العضلات، في حال لم تُجدِ الطرق السابقة نفعًا.


استشارة الطبيب

قد تشير حالات الشد العضلي إلى حالة طبية خطيرة، إذ من الممكن أن يُعاني المريض من مشاكل في الدورة الدموية، أو الأعصاب، أو التمثيل الغذائي، أو الهرمونات أو نتيجة تناول أدوية، أو وجود مشاكل في التغذية، ومع ذلك، فإن معظم الحالات لا تحتاج إلى علاج أو مشورة طبية، وينصح باستشارة الطبيب إذا كان المريض يعاني من ما يلي:[٧]

  • تقلُّصات شديدة غير محتملة.
  • تقلُّصات تحدث بشكل متكرر.
  • تقلُّصات تستجيب بشكل سيئ للعلاجات البسيطة.
  • تقلُّصات مجهولة السبب غير مرتبطة بأسباب واضحة مثل التمارين الشاقة.


الوقاية من الإصابة بالشد العضلي

قد يساعد اتبّاع النصائح التالية على الوقاية من الإصابة بالشدَّ العضلي:[٣]

  • احرص على الحصول على كميات كافيه من السوائل؛ إذ يساعد شرب كميات كبيرة من السوائل على تجنب التعرُّض للجفاف، وذلك لأن السوائل تساعد العضلات على الانقباض والاسترخاء، وتحافظ على ترطيب خلايا العضلات، وتقلل من تهيجها، على وجه الخصوص أثناء ممارسة التمارين الرياضية، لذا ينصح بشرب كمية من الماء على فترات منتظمة أثناء ممارسة التمارين الرياضية والاستمرار بذلك بعد الانتهاء.
  • مارس تمارين الإطالة والتمدد قبل النوم؛ خاصة إذا كنت تعاني من تقلصات عضلية أثناء النوم.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Muscle Spasms", clevelandclinic, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Why do muscle spasms happen?", medicalnewstoday, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Muscle cramp", mayoclinic, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  4. "What Causes Muscle Cramps?", healthline, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  5. "Muscle Spasms", medicinenet, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  6. "Muscle Cramps (Charley Horse) and Muscle Spasms", onhealth, Retrieved 13/9/2021. Edited.
  7. "Muscle Cramps", orthoinfo, Retrieved 26/8/2021. Edited.