يحدث سرطان العظام الحميد أو غير الخبيث عندما تنقسم الخلايا العظمية وتنمو لتشكّل كُتلة أو ورماً من الخلايا، فما أعراض سرطان العظام الحميد الشائعة؟ وهل يتطلب الأمر علاجًا خاصًا كما هو الحال في سرطان العظام الخبيث؟[١]


أعراض سرطان العظام الحميد

في معظم الحالات لا يُعاني الأشخاص المُصابون بسرطان العظام الحميد من أي أعراضٍ تُذكر، وعادةً ما يكتشف الطبيب إصابتهم به عن طريق الصدفة أثناء التصوير بالأشعة السينية لتشخيص إحدى الإصابات، وفي حال ظهور أعراض سرطان العظام الحميد، فإنها تشمل ما يلي:[١][٢]

  • تورّم أو نتوء واضح في جزء العظام المُصاب.
  • الألم الذي قد يكون شديدًا حتى أثناء الراحة، وفي بعض الأحيان تزداد شدته بمرور الوقت.
  • كسور ناتجة عن ضعف العظام نتيجة نمو ورم العظام الحميد.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعرّق الليلي.


أسباب وعوامل خطر سرطان العظام الحميد

لا يزال السبب الدقيق الكامن وراء حدوث سرطان العظام الحميد غير معروف تمامًا، ومع ذلك فإنه غالبًا ما يتأثّر بالهرمونات المسؤولة عن النمو، وعادةً ما تتوقف أورام العظام الحميدة عن النمو بمجرد توقف العظام عن النمو، وتشمل الفئات الأكثر عُرضة للإصابة بسرطان العظام الحميد ما يلي:[١][٣]

  • الأطفال الذين لا تزال هياكلهم العظمية تنمو.
  • الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا.
  • الإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 14 - 16 عامًا، والذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 16 - 19 عامًا.


تشخيص سرطان العظام الحميد

لتشخيص سرطان العظام الحميد يُجري الطبيب فحصًا بدنيًا شاملًا لتقييم موقع وشدة الألم، ومدى تأثير الألم على نطاق الحركة والوظيفة للجزء المُصاب، ويطرح مجموعة من الأسئلة عن التاريخ الصحي، والأدوية التي يتناولها، وأي إصابات أو حالات صحية عانى منها، والأعراض التي يُعاني منها حاليًا، بالإضافة لذلك قد يُجري واحدًا أو أكثر من اختبارات التصوير المتقدّمة لفحص الورم، ومنها:[٤]

  • التصوير بالأشعة السينية (X-rays).
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT Scan).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET Scan).
  • فحص العظام (Bone Scan).




إذا لم تُساعد الاختبارات التشخيصية السابقة على تحديد ما إذا كان ورم العظام حميدًا أم سرطانيًا، فقد يحتاج الطبيب لإجراء الخزعة؛ وفيها تُستخدم إبرة لإزالة عينة من أنسجة العظام لفحصها مجهريًا.




علاج سرطان العظام الحميد

في حين أن بعض حالات سرطان العظام الحميد لا تحتاج للعلاج، فإن بعضها الآخر يتطلب المراقبة الطبية لمعرفة ما إذا كانت تتغيّر بمرور الوقت، وعادةً ما يستعين الطبيب بالتصوير بالأشعة السينية، والجدير بالذكر؛ يُمكن أن تنمو أورام العظام الحميدة، أو تبقى كما هي، أو تختفي في النهاية، وتزداد احتمالية اختفائها لدى الأطفال عندما يكبرون، ومع ذلك قد يرغب الطبيب في إزالة الورم الحميد جراحيًا؛ إذ من الممكن أن تنتشر الأورام الحميدة، أو تتحوّل لأورام خبيثة، أو تتسبب في حدوث الكسور.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Benign Bone Tumors", clevelandclinic, 12/7/2021, Retrieved 25/10/2022. Edited.
  2. "Benign and Malignant Bone Tumors", uconn, Retrieved 25/10/2022. Edited.
  3. "Bone Tumors (Benign)", cedars-sinai, Retrieved 25/10/2022. Edited.
  4. "Benign Bone Tumors", medstarhealth, Retrieved 25/10/2022. Edited.
  5. Teresa Bergen (17/9/2018), "Bone Tumors", healthline, Retrieved 25/10/2022. Edited.