تغطي الغضاريف مفصل الركبة كما هو الحال في كامل الجسم، وتسهل من حركتها، كما أنها تحمي العظام من تلقي الصدمات بشكل مباشر؛ كونها أجزاء مرنة الحركة وصلبة في ذات الوقت، فماذا يحدث لو تعرضت الغضاريف للتآكل؟ وكيف يمكن علاج ذلك؟ تابع القراءة لتعرف المزيد عن تآكل غضروف الركبة.[١][٢]

تآكل غضروف الركبة

إن تآكل غضروف الركبة من المشاكل الشائعة التي تتعرض لها الركبة، نتيجة لتعرض الغضروف لتلف أو تمزق، مما يترك أسطح العظام مكشوفة، وفقدانها لمرونة حركتها، بالإضافة لاحتكاك المفاصل فيما بينها، مما قد يؤدي إلى ظهور التهاب في مفصل الركبة لاحقا، ويشعر المصاب بألم وانتفاخ في الركبة، وعدم القدرة على الحركة، لذا فإن لها تأثيراً واضحاً على حياة المصاب.[١][٣]


أسباب تآكل غضروف الركبة

يحدث تآكل غضروف الركبة نتيجة للتقدم في السن، حيث يصبح المفصل أقل مرونة وأقل سمكاً، وبالتالي أكثر عرضة للاهتراء والضرر، ومن العوامل التي تزيد احتمال الإصابة بتآكل غضروف الركبة نذكر ما يلي:[٤][٥]

  • هشاشة العظام: وهي أكثر الأسباب شيوعاً، حيث تصبح العظام هشة، وتزداد خشونة المفصل، مما يجعل حركة المفاصل فيما بينها صعبة، ويعرضها ذلك لزيادة الاحتكاك وتكون النتيجة تآكل الغضروف، لذلك تزداد احتمالية الكسر إذا تعرض المفصل لضغط أو السقوط، وقد يكون سبب ذلك خلل في الهرمونات، أو في النظام الغذائي للشخص.[٦][٤]
  • التعرض لإصابة: يؤدي التعرض لإصابة مباشرة على مفصل الركبة إلى تلف المفصل وتآكله، ومن الأمثلة على ذلك التعرض لحادث سير خطير، أو اصطدام الركبة نتيجة لسقوط قوي، أو نتيجة لإصابة رياضية.[٧]
  • إجهاد المفصل: إن تعرض المفصل لإجهاد زائد نتيجة الوزن الزائد، أو ممارسة أنواع الرياضة الشديدة، أو الإفراط في التدريب يزيد من احتمال تعرض الشخص لتآكل غضروف الركبة، والأمراض الأخرى مثل الروماتيزم.[٤]



يتعرض الأشخاص الذين يعانون من السمنة لتلف غضروف الركبة أكثر من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي؛ نتيجة لتعرض الجسم لإجهاد بدني زائد، بالإضافة لزيادة احتمال تعرض الركبة للالتهاب والكسور.




أعراض تآكل غضروف الركبة

تتفاوت حدة أعراض تآكل غضروف الركبة بين المصابين، بين أعراض طفيفة، وأخرى حادة ومستمرة، وفيما يلي توضيحا لهذه الأعراض:[٨][١]

  • ألم مستمر في المفاصل، ويشعر به المصاب حتى في حالة الراحة، ولا يقل مع استعمال المسكنات.
  • تورم وانتفاخ الركبة، والشعور بحرارة فيها.
  • تشنج الركبة وتصلبها، وصعوبة تحريكها.
  • ملاحظة التواء أو ظهور كتل في الركبة، أو تغير الشكل الخارجي لها بشكل عام.



بعض حالات إصابة الركبة تبدأ بالتحسن لوحدها من خلال الراحة، وتطبيق بعض العلاجات المنزلية، لكن إن لم تبدأ أعراضك بالتحسن في غضون أيام، فيجب مراجعة الطبيب لتقييم الحالة بشكل صحيح.




تشخيص تآكل غضروف الركبة

يتم تشخيص تآكل الركبة من خلال الفحص السريري في عيادة الطبيب، بالإضافة لإجراء بعض الفحوصات التصويرية، وفيما يلي توضيحيا لها:[٧]


  • الفحص السريري: يقوم الطبيب بدراسة التاريخ الطبي وتحديد الأعراض بعد ذلك يقوم بعمل فحص سريري لتقيم نطاق حركة المفصل.[٤]
  • الفحوصات التصويرية: ومن أبرزها:
  • الفحص بالأشعة السينية (X ray): يبين الفحص مدى الانخفاض في مساحة المفصل، نتيجة لتآكل الغضروف، كما يمكن للطبيب ملاحظة وجود نتوءات عظمية، أو وجود التواء أو تشوه في الركبة.[٧]
  • فحص الرنين المغنطيسي (MRI): يستخدم الجهاز مجالًا مغناطيسيًا وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة للجسم، على الرغم من أن التصوير بالرنين المغناطيسي مفيد، إلا أنه لا يمكنه دائمًا اكتشاف تلف الغضروف.[٥]


علاج تآكل غضروف الركبة

هناك عدة أشكال للعلاج منها العلاج الدوائي، والفيزيائي، والجراحي، ولأن الغضاريف لا تصلها الأوعية الدموية على عكس العظام، فإن علاج وشفاء الغضاريف المتضررة يتطلب الكثير من الوقت، على عكس تعرض العظام للكسور على سبيل المثال،[٩] وفيما يلي توضيحا لأنواع العلاج التي يمكن استعمالها في حالة تآكل غضروف الركبة:

العلاج الدوائي

يبدأ الأطباء عادةً بصرف الأدوية كخطوة أولى في علاج تآكل غضروف المفصل، بما فيها الأدوية الآتية:[١٠]

  • مسكنات الألم: مثل والباراسيتامول، والإيبوبروفين والنابروكسين؛ حيث تساعد على تقليل الألم والتورم والالتهاب في مفصل الركبة.
  • حقن الكورتيزون: وهي أدوية مضادة للالتهاب، وتعد الأكثر شيوعاً لتخفيف الألم والتورم والالتهاب.
  • حقن الهيالورونيك: ويستخدم فيها حمض الهيالورونيك الذي يعمل على تقليل الألم وتليين حركة المفصل وتحسين أداء الركبة.


العلاج الفيزيائي

يلعب العلاج الفيزيائي دوراً مهماً في تقليل الأعراض، ومنع تفاقم تآكل غضاريف الركبة، يقوم المعالج بعدة طرق للعلاج منها:[١٠][١١]

  • التمارين الرياضية: يساعد المعالج المريض على تطبيق تمارين رياضية معينة لإعادة تأهيل حركة المريض.
  • العلاج الفيزيائي المائي: يستخدم هذا العلاج لتقليل أعراض التهاب مفصل الركبة، وتعد ممارسة التمرينات الرياضية في برك السباحة أحد أنواعه.
  • العلاج الحراري: يطبق المعالج الفيزيائي حرارة على العضو المصاب، عن طريق وسادة تدفئة لتعزيز الدورة الدموية.


العلاج الجراحي

يمكن إجراء هذه العمليات عندما يكون الغضروف تالفاً للغاية أو تكون الإصابة بالغة، وأكثر الفئات استفادة هم الأقل سناً، من الأمثلة عليها:[١٢][١]

  • تنظير الركبة: وتعتبر العملية الأكثر شيوعاً حيث يتم إزالة الأجزاء التالفة من غضروف الركبة باستخدام منظار؛ وهو أداة تشبه الأنبوب تساعد على فحص المفصل وإصلاحه.
  • تجديد غضروف الركبة: وهو إجراء جراحي يتم فيه أخذ الخلايا السليمة المكونة للغضاريف من جسمك، ومعالجتها في المختبرات، ومن ثم زراعتها بالمفصل.
  • استبدال غضروف الركبة: يخضع المريض لهذا الإجراء بناء على شدة الإصابة، فيجريها الطبيب عادة للحالات التي لا تتمكن من المشي، أو تعاني من الألم حتى في حالة الراحة، ولعملية استبدال الغضروف أنواع عديدة، لكنها تتم من خلال أخذ جزء من غضروف سليم وزراعته في المنطقة التي يتم علاجها.


نصائح للوقاية من تآكل الغضروف

ينصح باتباع بعض الإرشادات والتي قد تساعدك على تفادي تآكل الغضروف:[١٣][١٤]

  • اخسر الوزن الزائد، في حال كنت تعاني من السمنة؛ فكل 4 كيلوغرامات تنقصها من الوزن ستعود عليك بأربعة أضعافها من القوة في الركبة، وهذا ما يساعد على تقليل الالتهاب وآلام المفاصل التي كنت تعاني منها قبل فقدان الوزن.
  • مارس التمارين الرياضية بعد استشارة الطبيب، وسنذكر لاحقا بعض أنواع التمارين الرياضية المناسبة.
  • أرح مفصل الركبة في حال شعرت بنوبات ألم، وخاصة بعد التعرض لأي إصابة، كما يمكنك استخدام العكاز لتخفيف الضغط عليها.
  • راجع معالج فيزيائي عند التعرض لإصابة شديدة.
  • ارتدي أحذية نفس مقاسك، بحال كان الحذاء ضيق ستشعر بالألم والانتفاخ ويصعب عليك الحركة، وارتداء حذاء كبير جدًا سيجعلك تسير بصورة غير متزنة، وتزيد احتمالية تعرضك للإصابة.[١٠]


نصائح عند ممارسة الرياضة لمرضى تآكل غضروف الركبة

تساعد التمارين الرياضية على تحسين أعراض الالتهاب، وفقدان الوزن حيث تعمل على تقليل الضغط على المفاصل، وتحسين قوة العضلات حول الركبة، وفيما يلي بعض النصائح:[١٥]

  • تجنب بعض أنواع الرياضة الني قد تؤذي الركبة، مثل الجري، والهرولة، وكرة المضرب، واستبدالها بالمشي والسباحة.
  • البدء بالإحماء وتمارين التمدد عند ممارسة الرياضة؛ لتقليل الجهد على الأوتار وتقليل الضغط على الركبتين.
  • استشر الطبيب حول حمل الأوزان الثقيلة، لتفادي تمزق الأربطة والأوتار وتلف الغضروف.


أطعمة مفيدة لصحة غضروف الركبة

من الأطعمة التي تساعد على بناء الغضروف:[١٦]

  • الأسماك وخاصة أسماك السردين.
  • منتجات الألبان.
  • الجوز.
  • الكركم.
  • الأرز البني.
  • العنب البري.



من المكملات الغذائية المفيدة لصحة الركبة والمفاصل، زيت أوميغا، ومضادات الأكسدة الموجودة في فيتامين C، وفيتامين E.




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Cartilage damage", NHS, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  2. "Cartilage Damage: Symptoms, Causes and Treatment", simon moyes, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  3. "Everything You Need to Know About Knee Wear and Tear", optimihealth, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Cartilage Wear (Arthritis)", hip and knee surgeons, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What you need to know about cartilage damage", medical news today. Edited.
  6. "Osteoporsis", mayoclinic, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Cartilage Wear (Arthritis)", .hip and knee surgery., Retrieved 3/12/2021. Edited.
  8. "Knee cartilage damage", cromwell hospital, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  9. "Is It Possible for Knee Injections to Replace Lost Cartilage?", arthritisrelieftx, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "When You Have No Cartilage in Your Knee", very wellhealth, Retrieved 4/12/2021. Edited.
  11. "Physical Therapy for Knee Osteoarthritis", practical pain management, Retrieved 6/12/2021. Edited.
  12. "Knee Cartilage Repair, Regeneration, and Replacement", Sports health, Retrieved 4/12/2021. Edited.
  13. "Ways to Avoid Knee Pain and Injuries", every day health., Retrieved 4/12/2021. Edited.
  14. "Easy Ways to Protect Your Knees", Webmd, Retrieved 4/12/2021. Edited.
  15. "Best Exercises for Knee Cartilage Loss", ORCA, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  16. "Nutritious Foods For Rebuilding Cartilage & Promoting Healthy Joints", mobilitydeck, Retrieved 4/12/2021. Edited.