يصيب مرض الكساح (Rickets) كلاً من الأطفال والبالغين، والمتمثّل بضعف وليونة العظام وناتجٌ عن نقصانٍ حاد في فيتامين (د) لفتراتٍ طويلة ودون علاج، وفي حالاتٍ نادرة قد يكون مرض الكساح سببه وراثيًا، وسنتطرق في المقال عن كساح البالغين؛ أسبابه وعلاجه وطرق الوقاية منه.[١]


كساح البالغين

كساح البالغين (Adult rickets)، هي حالة مرضية تُصيب العظام جرّاء فقدان العظام كميات كبيرة من الكالسيوم والفوسفات لفترةٍ طويلة، مما يجعلها أكثر ليونة وضعفًا، بالإضافة إلى تشوّهٍ عام في بُنيتها، بسبب نقص فيتامين د.[٢]


أسباب كساح البالغين

يحدث مرض الكساح بسبب نقص فيتامين (د) في الدم، والضّروري لامتصاص الكالسيوم من الأمعاء،[٣][٢] ويمكن تفصيل عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة بكساح البالغين على النحو التالي:

  • نقص فيتامين (د): يمكن أن يحدث نقص فيتامين (د) لأحد الأسباب التالية:[٢][١]
  • سوء التغذية وعدم الحصول على كميات كافية من فيتامين (د): فالأشخاص النباتيون معرّضون للإصابة بالكساح، إذ يمكن الحصول على فيتامين (د) والكالسيوم والفوسفات بشكل رئيسي من الحليب ومشتقاته والبيض والأسماك.[٢]
  • عدم التعرّض الكافي لأشعّة الشمس: بالتالي لن يستطيع الجلد تصنيع المقدار الكافي من فيتامين (د) الذي يحتاجه الجسم.
  • لون البشرة: فالأشخاص ذوي البشرة الدّاكنة معرّضون للإصابة بالكساح أكثر من غيرهم، لأن بشرتهم لا تنتج كميةً كافية من فيتامين (د).
  • المكان الجغرافي: فالعيش في مناطق تقلّ فيها أشعّة الشمس، معرّضون لنقص فيتامين (د)، والإصابة بالكساح.
  • الإصابة بمشاكل صحّية تؤدي إلى خللٍ في امتصاص فيتامين (د): سواءً أمراض الجهاز الهضمي، أو اضطرابات الكلى.
  • نقص فوسفات الدم: بسبب عدم الحصول على الكميات الكافية له من الطّعام.[٤]
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو العمليات الجراحية: كالأدوية المُستخدَمة في علاج الصّرع مثل فينيتوين (Phenytoin)، أو عمليات تصغير المعدة التي تقلل امتصاص فيتامين (د).[٥][٦]
  • حالاتٌ وراثية: ففي بعض الأحيان سيكون كساح البالغين ناجمًا عن طفراتٍ جينية موروثةٍ من أحد الوالدين.[٧]


أعراض كساح البالغين

تتمثّل أعراض كساح البالغين بالأعراض والعلامات التالية:[٨][٩]

  • سهولة التّعرّض لكسور العظام.
  • الشعور بألم في العظام والمفاصل.
  • ضعف عام في عضلات الجسم، مع الشّعور بالألم وخاصّة بعد الحركة أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • صعوبة المشي.
  • تقوّس العظام، بالأخصّ عظام الساقين.
  • انخفاض مستوى كالسيوم الدم، والذي يتسبب بأعراضٍ إضافية، كالخدران حول الفم وفي الساقين والذّراعين، أو تشنّجها، وعدم انتظام دقّات القلب.


كيفية تشخيص كساح البالغين

يتم تشخيص كساح البالغين بناءً على عدّة فحوصاتٍ يجريها الطبيب، وهي:

  • تحاليل الدم: لمستوى كلّ من الكالسيوم والفوسفات وفيتامين د، بالإضافة إلى هرمون الغدّة جار درقي (PTH) وإنزيم الألكالاين فوسفاتيز (ALP)، والجدول التالي يفصّل نتائج التحليل لشخص مصاب بكساح البالغين:[١٠]


اسم التحليل
المعدّل الطبيعي
النتيجة لشخصٍ مُصاب بالكساح
الكالسيوم
(8.6-10.3) ملغ/ديسيلتر.
أقل من المعدل الطبيعي.
الفوسفور
(2.8-4.5) ملغ/ديسيلتر.[١١]
أقل من المعدل الطبيعي.
فيتامين د
(30-80) نانوغرام/ملليلتر.
أقل من المعدل الطبيعي.
PTH
(11-51) بيكوغرام/ملليلتر.
أعلى من المعدل الطبيعي.
ALP
(0.73-2.45) مايكروكاتال/لتر.[١٢]
أعلى من المعدل الطبيعي.


  • تصوير العظام بالأشعة السينية: لتحديد إن كان هناك أيّة شقوقٍ أو تغيّرات أو تشوهات في شكل وبُنية العظام، فقد تبدأ كسور العظام من هذه الشّقوق الصّغيرة بعد التّعرّض لإصاباتٍ بسيطة.
  • خُزعة للعظام (Bone Biopsy): يتمّ إجراؤه بشكلٍ نادر، بحيث يتم أخذ عينةٍ من أنسجة العظام، وإرسالها إلى المختبر ليتمّ فحصها بالمجهر.


علاج كساح البالغين

يعتمد علاج كساح البالغين على عدّة استراتيجيات يتبعها الطبيب، وهي كالتالي:

  • المكمّلات الغذائية: سيقوم الطبيب بإعطاء المريض مكمّلاتٍ غذائية تحتوي على فيتامين (د) والكالسيوم والفوسفات لعدة أسابيع، ومن الممكن أن يطلب الطبيب من المريض الاستمرار في تناولها للحفاظ على استقرار فيتامين (د) في الدم مع تقديم بعض الإرشادات والنّصائح التي على المريض اتّباعها خلال هذه الفترة، مثل:[١٣][٦]
  • زيادة مدة التعرّض للشمس من 15-20 دقيقة يوميًا، لمدة 3 أيام أسبوعيًا، مع ضرورة استخدام كريم واقي الشمس لتجنّب الأشعة الضارّة الصّادرة عن الشّمس.
  • تناول غذاء صحي غني بالكالسيوم والفوسفات وفيتامين (د).
  • علاج الأمراض المتعلقة بنقص الفوسفات وفيتامين (د): مثل؛
  • التليف الكيسي (Cystic Fybrosis): يصيب هذا المرض أجزاءً عديدة من جسم الإنسان، كالرئة والبنكرياس والأمعاء، إذ يسبب هذا المرض إفراز مادةٍ مخاطية لزجة تتراكم في قناة البنكرياس، فتمنع مرور الإنزيم المسؤول عن هضم الطعام وامتصاصه من الأمعاء، بالتالي سيواجه الجسم صعوبةً في امتصاص فيتامين (د) من الأغذية لفترةٍ طويلة، والإصابة بالكساح مع مرور الوقت.[١٤]
  • داء كرون (Crohn's Disease): هو عبارة عن التهاب في الأمعاء يمنع امتصاص فيتامين (د)، وعلاجه يساهم بشكلٍ كبير رفع مستوى فيتامين (د) إلى معدله الطّبيعي في الدم، وبالتالي المساعدة في علاج كساح البالغين.[٦]
  • مرض الاضطرابات الهضمية (Celiac Diseaes): هو مرض مناعي ناتج عن حساسية الجسم لبروتين الجلوتين المتواجد في العديد من الأطعمة، ينتج عنه تلفٌ في بطانة الأمعاء، مما يعرقل عملية امتصاص العديد من العناصر الغذائية الموجودة في الأطعمة، كفيتامين (د) والفوسفات والكالسيوم، مما يؤدي إلى انخفاض مستواهم عن المعدل الطبيعي في الدم وزيادة حدوث عملية ارتشاف العظم، وعلى المدى البعيد التّسبب بمرض الكساح.[١٥]
  • السمنة (Obesity): فالأشخاص المصابون بالسمنة، والذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أكبر من 30 معرّضون لخطر الإصابة بالكساح، لأن الخلايا الدهنية تحاصر فيتامين (د) وتمنعه من الوصول إلى الدم، لهذا من الضّروري تناول المكمّلات الغذائية المحتوية على فيتامين (د) للحفاظ على مستواه طبيعيًا في الدم، إلى جانب اتّباع حمياتٍ غذائية وممارسة التمارين الرياضية لإنقاص الوزن.[٦]
  • أمراض الكبد (Liver Disease): تؤدي إلى انخفاض مستوى فيتامين (د) في الدم، لأنه تقلل كمية الإنزيم المسؤول عن تحويل فيتامين (د) إلى صورته النّشطة التي يكون عليها في الدم.[٦]


المصادر الغذائية لفيتامين د والكالسيوم والفوسفات

العنصر الغذائي
المصدر الغذائي
فيتامين د
-اللحوم الحمراء.
-الأسماك، مثل: السلمون والسردين والرنجة.
-الكبد.
-صفار البيض.
-الأطعمة المدعّمة بفيتامين د؛ مثل الحليب، وحبوب الإفطار.[١٦]
الكالسيوم
-الحليب ومشتقاته من أجبان وألبان.
-اللحوم الحمراء.
-البيض.
-البقوليات، مثل: الفول والعدس.
-الأسماك التي تؤكل عظامها، مثل: السردين.
-الخضراوات الخضراء، مثل: البامية، والخس، والبروكلي.
-البذور والمكسرات، مثل: بذور السمسم، واللوز، والجوز، والبندق.
-المنتجات المصنوعة من دقيق القمح المدعّم بالكالسيوم.
-الفاكهة، مثل: البرتقال، والتفاح، والموز، والمشمش، والزبيب، والتين.

الفوسفات
-اللحوم الحمراء.
-الدجاج.
-البيض.
-الأسماك، مثل: السلمون، والسردين، والتونا.
-الحليب ومشتقاته.
-التوفو.
-البذور، مثل: بذور اليقطين، وبذور عين الشمس.
-البقوليات، مثل:العدس، والفول، والفاصولياء، والحمص.


الوقاية من مرض كساح البالغين

هنالك العديد من الإجراءات والعادات اليومية التي من شأنها الوقاية من خطر الإصابة بكساح البالغين، مثل:[٨]

  • تناول غذاء صحي غني بالكالسيوم وفيتامين (د).
  • التعرّض بشكل كافٍ لأشعّة الشمس.
  • الامتناع عن شرب الكحوليات.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الحفاظ على الوزن الصّحي وتجنّب السمنة.

المراجع

  1. ^ أ ب "Rickets", mayoclinic, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "adult rickets", cancer, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  3. "Rickets–vitamin D deficiency and dependency", ncbi, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  4. "Hereditary hypophosphatemic rickets", medlineplus.gov, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  5. "Bone disease induced by phenytoin therapy: clinical and experimental study", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Vitamin D Deficiency", my.clevelandclinic, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  7. rickets is almost always hereditary and may be caused,mutation in the PHEX gene. "Hypophosphatemic rickets", rarediseases.info.nih.gov, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Osteomalacia", versusarthritis, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  9. "Osteomalacia", www.healthline.com, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  10. "Normal Calcium Levels", uclahealth, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  11. "Phosphorus blood test", medlineplus, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  12. normal range is 44,spurts and in pregnant women. "ALP - blood test", medlineplus.gov, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  13. "Everything you need to know about rickets", medicalnewstoday, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  14. "The Digestive Tract", cff. Edited.
  15. "Celiac disease", mayoclinic, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  16. "Vitamin D", nhs, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  17. "Calcium", nhs, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  18. "CALCIUM CONTENT OF COMMON FOODS", osteoporosis, Retrieved 4/9/2021. Edited.
  19. "Food Sources of Phosphorus", unlockfood, Retrieved 4/9/2021. Edited.