من الشائع حدوث الألم أسفل الظهر، والذي عادةً ما يتحسن في غضون أسابيع قليلة، إلّا أنه يُمكن أن يستمر في بعض الأحيان لفترة أطول أو يذهب ويعود مُجددًا، فما الأسباب المحتملة للألم أسفل الظهر؟ وكيف يُمكن التعامل معه؟[١]


أسباب الألم أسفل الظهر

تتسبب العديد من الأمور في حدوث الألم أسفل الظهر، وفيما يلي توضيحًا لها:


الشد العضلي أو التواء الأربطة

السبب الأكثر شيوعًا للألم أسفل الظهر، والذي يُمكن أن يتطوّر تدريجيًا بمرور الوقت، ويُعاني المُصاب بشد العضلات من تمدد العضلة أكثر من اللازم ما يؤدي لتمزق أنسجتها، بينما يحدث التواء الأربطة عندما يؤثر التمدد الزائد والشد على الأربطة التي تصل العظام ببعضها، وتشمل الأسباب الشائعة لشد العضلات والتواء الأربطة ما يلي:[٢]

  • رفع جسم ثقيل، أو التواء العمود الفقري أثناء الرفع.
  • الحركات المُفاجئة التي تُشكّل ضغطًا كبيرًا على أسفل الظهر كالسقوط.
  • وضعية الجسم غير الصحيحة بمرور الوقت.
  • الإصابات الرياضية؛ خاصةً في الرياضات التي تنطوي على الالتواء، أو تمارين القوى.




في حين أن الشد العضلي والتواء الأربطة لا تُعد حالات صحية خطيرة، ولا تُسبب عادةً ألمًا طويل الأمد، إلّا أن الألم الحاد يُمكن أن يكون شديدًا جدًا.




الكسور

يُمكن أن يحدث ألم أسفل الظهر نتيجة كسر في عظام العمود الفقري أثناء التعرّض لحادث أو السقوط، كما تزيد بعض الحالات الصحية كانحلال الفقار أو هشاشة العظام من خطر الإصابة بالكسور.[٣]


هشاشة العظام

يُعاني المُصابون بهشاشة العظام من ضعف العظام وسهولة كسرها، مما يُسبب ألم أسفل الظهر، وتشيع هذه الحالة الصحية لدى كبار السن من كلا الجنسين، إلّا أن النساء بعد انقطاع الطمث تفقدن الكتلة العظمية سريعًا، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.[٤]


عرق النسا

يُمكن أن يحدث عرق النسا بالتزامن مع مشاكل القرص الغضروفي، وذلك عندما يضغط القرص على العصب الوركي الذي يربط العمود الفقري بالساقين، مما يُسبب ألمًا في الساقين والقدمين، وعادةً ما يكون هذا الألم حارقًا ومؤلمًا.[٥]


مشاكل العمود الفقري الهيكلية

يُمكن أن تُسبب حالة صحية تُسمى تضيّق العمود الفقري ألمًا في أسفل الظهر، وتحدث عندما يكون العمود الفقري ضيقًا جدًا بالنسبة للحبل الشوكي، كما يُمكن أن يُؤدي الجَنَف أو انحناء العمود الفقري إلى حدوث الألم، والتصلّب، وصعوبة الحركة.[٣]


مشاكل القرص الغضروفي

تتمثل وظيفة القرص الغضروفي في تبطين فقرات العمود الفقري للحِفاظ عليها من التآكل والاحتكاك، والذي يُعد أمرًا شائعًا ومرتبطًا بالشيخوخة والإصابات، ويُمكن أن يتمزّق القرص الضعيف أو ينتفخ؛ مما يُشكّل ضغطًا على جذور الأعصاب الشوكية، وبالتالي الشعور بالألم الشديد.[٦]


الانزلاق الفقاري

تتسبب هذه الحالة الصحية في انزلاق فقرات العمود الفقري من مكانها، مما يُؤدي للألم أسفل الظهر وكذلك آلام الساق.[٣]


التهاب مفاصل العمود الفقري

تُؤدي حالة صحية تُسمى التهاب الفقار المُقسط إلى حدوث التهاب مفاصل العمود الفقري، وفي بعض الأحيان قد ينتشر الالتهاب ليصل الكتفين، والوركين، والأضلاع، ومناطق أخرى، ويُسبب ذلك آلام الظهر المزمنة والتصلّب، وفي الحالات الخطيرة قد تبدأ فقرات العمود الفقري في الالتحام مع بعضها البعض والنمو معًا.[٦]


أورام العمود الفقري

تُسبب كل من أورام العمود الفقري الحميدة والخبيثة ألم أسفل الظهر، ويُمكن أن تنشأ الأورام في العمود الفقري، أو تنتشر إليه من مكان آخر في الجسم.[٤]


الألم العضلي الليفي

يؤثر الألم العضلي الليفي في المفاصل والعضلات والأوتار؛ بما في ذلك أسفل الظهر، ويسبب الألم المزمن.[٥][٦]


حالات صحية أخرى

تشمل الحالات الصحية الإضافية التي يُمكن أن تُسبب آلام أسفل الظهر ما يلي:[٥]

  • مشاكل واضطرابات في الكلى والمثانة.
  • الحمل.
  • الانتباذ البُطاني الرحمي.
  • تكيّسات المبيض.
  • الأورام الليفية الرحمية.


كيف يُمكن علاج ألم أسفل الظهر؟

عادةً ما تتحسن معظم آلام الظهر في غضون شهر من العلاج المنزلي؛ خاصةً للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا، ومع ذلك قد يستمر الألم لعدة أشهر في بعض الأحيان، مما يستدعي زيارة الطبيب للحصول على التشخيص والعلاج المناسبين، وغالبًا ما ينطوي علاج ألم أسفل الظهر على تناول مسكنات الألم، ووضع الكمادات الدافئة على موضع الألم، والحصول على قسط كافِ من الراحة في السرير، ويوصي الأطباء عمومًا بممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي أثناء الشعور بألم أسفل الظهر؛ إذ قد يُؤدي التوقف عن النشاط البدني في تفاقم الألم وزيادته سوءًا، وفي حال لم تنجح العلاجات المنزلية بعد عدة أسابيع، فقد يوصي الطبيب بأدوية أقوى أو علاجات أخرى كالعلاج الطبيعي والتدخل الجراحي.[٧]


المراجع

  1. common cause of back,bone, cancer or an infection. "Back pain", nhs, 10/6/2022, Retrieved 17/10/2022. Edited.
  2. John Peloza (20/4/2017), "Causes of Lower Back Pain", spine-health, Retrieved 17/10/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Lower Back Pain", clevelandclinic, 18/1/2021, Retrieved 17/10/2022. Edited.
  4. ^ أ ب Darcy Lewis (12/9/2022), "Low Back Pain Causes, Symptoms, Diagnosis and Treatment", spineuniverse, Retrieved 17/10/2022. Edited.
  5. ^ أ ب ت Janelle Martel (1/8/2019), "What You Should Know About Low Back Pain", healthline, Retrieved 17/10/2022. Edited.
  6. ^ أ ب ت Tyler Wheeler (25/1/2022), "Slideshow: A Visual Guide to Low Back Pain", webmd, Retrieved 17/10/2022. Edited.
  7. "Back pain", mayoclinic, 17/9/2022, Retrieved 17/10/2022. Edited.