ما هو سرطان العظام؟

هو أحد أنواع السرطانات النادرة، والتي تحدث بسبب نمو خلايا العظام بمعدل سريع خارج عن السيطرة، وتطورها بشكل غير طبيعي، مما يُسبب تدمير أنسجة العظام الطبيعية، وقد يصيب أي عظمة في الجسم، لكنه يحدث عادةً في عظام الحوض، أو العظام الطويلة في الأرجل، أو الأذرع،[١] ويُمكن للسرطان أن يبدأ في الخلايا العظمية ويسمى (سرطان العظام الأولي)، أو أن يصل للعظام من خلال انتقال الخلايا السرطانية عن طريق الدم إلى العظام ويُسمى (سرطان العظام الثانوي)، وعادةً ما تكون الأورام في العظام حميدة، أي أنها لا تنتشر إلى مناطق أخرى في الجسم وتبقى في العظم، لكنها قد تكون خبيثة، تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.[٢][٣]


نسبة الإصابة بسرطان العظام

تُشكّل نسبة الإصابة في سرطان العظام أقل من 1% من نسبة الإصابة بأنواع السرطانات الأخرى عند البالغين، وقد يتطوّر سرطان العظام في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال والمراهقين، ويعتبر من أنواع السرطانات النادرة.[٤][٥]


أنواع سرطان العظام

كما أسلفنا الذكر ينقسم سرطان العظام إلى قسمين رئيسيين هما:


سرطان العظام الأولي

يشمل سرطان العظام الأولي 4 أنواع، ويمكن بيانها كالآتي:[٦][٧]

  • الساركوما العظمية (Osteosarcoma): هو أكثر أنواع سرطان العظام شيوعًا، حيث تبدو الخلايا السرطانية أشبه بالخلايا العظمية حديثة التكوين، والتي تساعد في تكوين عظام جديدة، وتُسمى الخلايا البانية، ولكن نسيج الساركوما العظمية ليس قوياً كما هو الحال في العظام الطبيعية، وغالبًا ما يحدث في كل من الذراعين، والساقين، والحوض، والركبتين، والكتفين، ويعتبر من أكثر أنواع السرطانات عدوانية إذا أنه قد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الرئتين، وغالبًا ما يُصاب به الذكور الذين تتراوح أعمارهم من 10 -25 عامًا، ومن الممكن أن يُصاب به كبار السن أيضًا.
  • ساركوما إيوينغ (Ewing's sarcoma): أحد الأورام السرطانية الخبيثة التي تبدأ في العظام، والذي يؤثر عادةً في العظام الطويلة مثل، عظم الفخذ، والساق، والذراع، وعظام الحوض، وقد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الرئتين، بالرغم من أن ساركوما إيونغ من الأورام النادرة، إلا أنه ثاني أكثر الأورام العظمية شيوعًا بين الأطفال والشباب،[٨] إذ إن الأطفال التي تتراوح أعمارهم ما بين 4 -15 عاماً هم الأكثر عرضة، خاصّةً الذكور منهم، ونادرًا ما يُصاب به الأشخاص أكبر من 30 عامًا.[٦]



من الممكن ظهور ساركوما إيوينغ في العضلات والعظام اللينة ويُسمى عندها بساركوما إيونغ خارج العظام.


  • الساركوما الغضروفية (Chondrosarcoma): هي أحد أنواع سرطان العظام الأولي الذي يُصيب الغضاريف التي تغطي أطراف العظام، والتي لها دورًا مهمًا في عملية النمو، وهي شائعة في عظم الفخذ، والذراع، والحوض، والركبة، وأضلاع القفص الصدري، وعادةً ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 20 عامًا، ونادرًا ما يصيب الأشخاص ما دون ذلك.[٩]
  • الورم الحَبْلي (Chordoma): عادةً ما يحدث الورم الحبلي في كل من قاعدة العمود الفقري أو قاعدة الجمجمة، وهو شائع لدى الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا.[١٠][٧]


سرطان العظام الثانوي

يُعتبر سرطان العظام الثانوي من السرطانات الخطيرة، ويُصنّف المُصاب به في المرحلة الرابعة، وهو أكثر شيوعًا من سرطان العظام الأولي، وعادةً ما يُصاب به البالغون، وينتج من وصول نوع آخر من السرطان إلى العظام، ويُسبب حدوث كسور في العظام وزيادة مستوى الكالسيوم في الدم.[٣][٧]



يُشار للسرطان دائمًا باسم مكان نشأته وليس العضو المصاب، مثلًا لا يُطلق على سرطان الثدي الذي انتشر إلى العظام باسم سرطان العظام.




أعراض سرطان العظام

يصيب سرطان العظام أي نوع من العظام في الجسم، لكنه أكثر شيوعًا في العظام الطويلة مثل الساقين أو الذراعين، وتشمل أعراضه ما يلي:[١١][٧]

  • الأعراض الشائعة:
  • استمرار الشعور بالألم، ويزداد سوءًا مع مرور الوقت، بالأخص وقت الراحة ليلًا.
  • ظهور علامات الالتهاب في العظام، مثل التورم والاحمرار، مما يُسبب صعوبة الحركة، وازدياد الألم.
  • ظهور كتل فوق العظام.
  • ضعف العظام، مما يجعلها عرضة للكسر بسهولة.
  • مشاكل في المشي، مثل العرج.
  • الأعراض الأقل شيوعًا:
  • تعب وإعياء عام.
  • فقر دم.
  • الحمى.
  • فقدان وزن غير متوقع.


أسباب سرطان العظام

بالرغم من عدم وضوح الأسباب الدقيقة لسرطان العظام، إلا أنها قد ترتبط بالعوامل التالية:[١][١٢]

  • حدوث طفرات في الحمض النووي لخلايا العظام، والتي تؤدي إلى حدوث مشاكل في انقسام الخلايا العظمية فتصبح سرطانية.
  • حدوث طفرات جينية ينتج عنها توقف عمل الجينات المثبطة للأورام، والتي تحمي الجسم عدةً من حدوث السرطانات، مما يؤدي إلى انقسام الخلايا بمعدل أعلى بكثير من الطبيعي، مما يُسبب حدوث الأورام.


عوامل خطر الإصابة بسرطان العظام

أوجد الأطباء بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان العظام، ونذكر منها الآتي:[١]

  • العوامل الوراثية.
  • الإصابة بأحد الأمراض الوراثية: ومن أهم هذه الأمراض متلازمة لي فراوميني (Li-Fraumeni syndrome)، وورم أرومة الشبكية الوراثي (Hereditary retinoblastoma).
  • داء باجيت (Paget's disease): هو مرض يصيب العظام، قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان العظام، وهو أكثر شيوعًا عند كبار السن.
  • التعرّض سابقًا لأشعة بكميات كبيرة مثل حالات العلاج الإشعاعي: حيث يزيد العلاج الإشعاعي لأحد أمراض السرطان سابقًا من فرص الإصابة بسرطان العظام في المستقبل، بالأخص الجرعات الكبيرة.


تشخيص سرطان العظام

بدايةً يقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني والسؤال عن الأعراض التي يُعاني منها المريض، ثم يطلب إجراء الاختبارات والفحوصات التالية:[١٣][٤]

  • الفحوصات التصويرية: تُساهم اختبارات الأشعة في الكشف عن سرطان العظام، وما إذا كان قد بدأ فيه أو انتقل إليه من جزء آخر في الجسم، وتحديد مدى انتشاره، ونوع العلاج المُتّبع، وعن احتمالية عودة السرطان، وهي الفحوصات التالية:
  • الأشعة السينية (X- rays).
  • الرنين المغناطيسي (MRI).
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT-scan).
  • التصوير النووي (PET-scan).
  • فحص العظام (Bone scan): هو تصوير للهيكل العظمي كاملاً، وتُستخدم فيه صبغة لتحديد المناطق الصغيرة التي قد انتشر إليها السرطان.[٣]
  • أخذ الخزعة: يتم تأكيد التشخيص النهائي بواسطة أخذ عينة من مكان الورم، وإرسالها للمختبر للفحص، وتأكيد وجود الخلايا السرطانية، أو عدم وجودها، وما إذا كانت سريعة النمو أم لا.[١٣]



لا تُساعد تحاليل الدم على تشخيص سرطان العظام، لكنها يُمكن أن تكون مفيدة في تقييم مدى تقدم المرض بعد التشخيص، كأن يُعطي ارتفاع مستوى الـلاكتيت ديهيدروجينيز (LDH) وتحليل الـألكالاين فوسفتيز (ALP) مؤشراً على ذلك.




علاج سرطان العظام

يُساهم العلاج في منع أو إبطاء انتشار سرطان العظام، وتخفيف الأعراض،[١٣] ويعتمد نوع علاج سرطان العظام على نوعه، وموقعه، وسرعة انتشاره،[٣] وتتمثل طرق علاج سرطان العظام كالآتي:[١٣][١٤]

  • الجراحة: هي إزالة الورم بالكامل وبعض الأنسجة السليمة المحيطة به، باستخدام تقنيات تقلل من كمية استئصال هذه الأنسجة.
  • العلاج الكيميائي: من خلال استخدام الأدوية المضادة للسرطان لقتل الخلايا السرطانية، لكن حتى الآن لا يتم استخدام العلاج الكيميائي في علاج الساركوما الغضروفية.
  • العلاج الإشعاعي: يتم استخدام جرعات عالية من الأشعة السينية لقتل الخلايا السرطانية، وغالبًا ما يتم استخدامه في علاج الساركوما الغضروفية، أو المرضى الذين يرفضون العلاج الجراحي، أو المرضى الذين لا يحتاجون إلى الخضوع للعلاج الجراحي، كما يمكن أن يستخدم إلى جانب الجراحة.[٣]
  • العلاج الموجه: علاج دوائي يستهدف المادة الوراثية في الخلايا السرطانية، حيث يمنع الخلايا السرطانية من النمو والانتشار، ويحد من تلف الخلايا السليمة.[١٣]


هل يمكن الوقاية من الإصابة بسرطان العظام؟

حقيقةً لا يوجد سبب واضح للإصابة بسرطان العظام، لذلك لا توجد طريقة معينة للوقاية منه،[٤] لكن قد يُساهم اتباع نمط حياة صحي في تقليل فرصة الإصابة به، وهي كالتالي:[١٥]

  • إجراء الفحوصات الدورية الخاصة بهشاشة العظام، لمنع الإصابة بأي مضاعفات.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول الأدوية المقوية للعظام والمضادة للهشاشة مثل دواء أليندرو (Alendro).
  • الاطلاع على برامج التثقيف حول سرطان العظام.
  • تجنب التدخين.



التشخيص المبكر دائمًا نصف العلاج، يجب على الأشخاص في حال كان هناك أي تاريخ عائلي لإصابة أحد أفراد الأسرة بالسرطانات، إجراء الفحوصات الدورية التشخيصية للاطمئنان.



المراجع

  1. ^ أ ب ت "Bone cancer", mayoclinic, Retrieved 9/1/2022.
  2. "Bone Cancer", webmd, Retrieved 9/1/2022.
  3. ^ أ ب ت ث ج "What to know about bone cancer", medicalnewstoday, Retrieved 9/1/2022.
  4. ^ أ ب ت "Bone Cancer", clevelandclinic, Retrieved 9/1/2022.
  5. "Global incidence of primary malignant bone tumors", lww, Retrieved 11/1/2022. Edited.
  6. ^ أ ب "Bone Cancer", emedicinehealth, Retrieved 9/1/2022.
  7. ^ أ ب ت ث "What Is Bone Cancer?", verywellhealth, Retrieved 9/1/2022.
  8. "Ewing's Sarcoma", aaos, Retrieved 9/1/2022.
  9. "Chondrosarcoma", hopkinsmedicine, Retrieved 9/1/2022.
  10. "Bone Cancer", clevelandclinic, Retrieved 9/1/2022.
  11. "Bone cancer", nhs, Retrieved 10/1/2022.
  12. "What Causes Bone Cancer?", cancer, Retrieved 9/1/2022.
  13. ^ أ ب ت ث ج "Bone Cancer (Sarcoma of Bone): Diagnosis", cancer, Retrieved 9/1/2022.
  14. "Bone cancer care", advocatehealth, Retrieved 10/1/2022.
  15. "How To Prevent Bone Cancer", onco, Retrieved 10/1/2022.