يعرف السائل الزليلي (Synovial fluid)، على أنه سائل كثيفٌ يوجد في جميع المفاصل، بما في ذلك الكتفين، والوركين، واليدين، والركبتين والقدمين، ويعمل على تليينها ومساعدتها على الحركة بسهولة.[١]

زيادة السائل الزليلي

هناك العديد من الأمور التي يمكن أن تساعد على زيادة السائل الزليلي في المفاصل، والمحافظة على ليونتها، ومن أهمّها الإكثار من شرب الماء، وممارسة التمارين الرياضية، وتناول الدهون الصحية والمكملات الغذائية،[٢] وفيما يلي بيانٌ لهذه الطرق بالتفصيل:


التمارين الرياضية

تزيد بعض التمارين من إنتاج السائل الزليلي نتيجة الزيادة في تحريك السوائل والمغذيات أثناء الحركة، ويمكن القيام بأيّ نشاط بدني لتحفيز الليونة في المفاصل، لكن هناك بعض التمارين التي قد تكون فعّالة بنسبة ملحوظة للغاية، ومنها ما يأتي:[٣][٤]

  • تمارين رفع كعب القدم للأعلى.
  • تمرين القرفصاء.
  • التمارين الهوائية، مثل ممارسة الركض، أو المشي السريع، أو التمارين التي تمارس في النوادي الرياضية.
  • تمرين ثني الركبتين.
  • تمارين الإطالة؛ يُنصح بممارستها لما لا يقل عن 10 دقائق يومياً، مع ضرورة الحرص على شمول التمرين لمعظم عضلات الجسم، ويتمّ ذلك عن طريق التمدد ببطء حتى الشعور بشدّ طفيف في العضلات، والبقاء لمدّة (10-30) ثانية على هذه الوضعية، وتكرارها من ثلاث إلى خمس مرات.
  • التمارين الرياضية المائية، مثل السباحة، فهي تعتبر من الخيارات الجيدة؛ خاصة لدى الأشخاص الذين يُعانون من ألمٍ شديدٍ في المفاصل يُعيق ممارسة المشي.
  • تمارين القوة؛ يمكن ممارستها سواء برفع الأثقال أو بدون رفع أيّة أوزان على الإطلاق، حيث يمكن البدء بالأوزان تدريجياً، عند التمّكن من رفعها 8 أو 10 عدّات خلال 3 جولات متتالية بسهولة.


النظام الغذائي

يساهم اتبّاع نظامٍ غذائيٍّ صحي في العديد من الفوائد للجسم، بما في ذلك تحسين صحة المفاصل، وتعزيز جودة السائل الزليلي، وتقليل الألم، كما قد ثبت بأن الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون الضارّة تؤدي لزيادة خطر حدوث التهابات في السائل الزليلي، ومن الأطعمة الصحيّة التي تفيد في تجدّد السائل الزليلي في الجسم وتليين المفاصل ما يلي:[٤][٥]

  • الأسماك؛ إذ تحتوي على الدهون المفيدة لصحة المفاصل، لذلك يُنصح بتناولها من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.
  • مصادر الدهون الصحية، مثل: زيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات.
  • الفواكه والخضروات الورقية؛ فهي غنيّة بمضادات الأكسدة، مثل: البروكلي، والتوت، والعنب الأحمر.
  • الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (C) مثل الفلفل والحمضيات؛ لأنّها تساعد على منع تآكل الغضاريف.
  • تجنّب الإكثار من تناول الملح والسكر؛ فعلى الرغم من أنَّ الملح يساعد على الحفاظ على رطوبة الجسم، إلّا أنَّ الإكثار منه يؤدي لتفاقم آلام المفاصل، كما يساعد الاعتدال في تناول الأملاح والسكريات على فقدان الوزن الزائد الذي يضرّ في صحة المفاصل.
  • شرب كميات كافية من الماء والحفاظ على رطوبة الجسم، حيث يساعد على تليين المفاصل وتوفير الدّعم لها.

المكملات الغذائية

يحتوي السائل الزليلي ضمن مكوناته على السكر الأميني جلوكوزامين (Glucosamine)، والذي يعدّ من المكونات الرئيسية للعديد من الأنسجة الضامة، لذلك، فإن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذه المادّة يمكن أن يحفز إنتاج السائل الزليلي، وبالتالي تليين الغضروف وحمايته من التلف أو الضرر الناتج عن التعرُّض للصدمات، ومن أبرز مكوّنات المكملات الغذائية التي تساعد على تحفيز إنتاج السائل الزليلي وتدعم صحة المفاصل ما يلي:[٤][٦]

  • الكولاجين.
  • أحماض أوميغا 3 الدهنية، مثل: زيت السمك ومادّة الكوندرويتين (Chondroitin). 
  • ميثيونين (Methionine).


ما هي أفضل طريقة لزيادة السائل الزليلي؟

وجد بأن المكملات الغذائية التي تحتوي على السكر الأميني (Glucosamine) فعّالة في تعزيز إنتاج السائل الزليلي، لكن يجب الاستمرار عليها لعدّة أشهر، لحين حدوث تحسن كبير في كثافة السائل الزليلي، وملاحظة النتائج.[٦]


ما أهمية السائل الزليلي؟

تمكن أهمية وجود السائل الزليلي في المفاصل بالوظائف الأساسية التي يقوم بها، والتي من أبرزها ما يأتي:[٧]

  • حماية الغضاريف من الصدمات والإصابات.
  • الحفاظ على المسافة التي تفصل العظام عن بعضها، وبالتالي حماية الأغشية التي تغلّف الغضاريف من التمزق أو التآكل.
  • ترشيح الموادّ؛ بحيث يسمح بتمرير المواد الغذائية إلى الغضاريف، بالمقابل يمنع مرور المواد الضارة والخلايا كبيرة الحجم.
  • تليين المفاصل، ما يمكّنها من الحركة بمرونة وسهولة.


أعراض نقصان السائل الزليلي

هناك بعض الأعراض التي تظهر في حال نقص كمية السائل الزليلي في الجسم، وغالباً ما تكون مرتبطة بحالاتٍ صحية أخرى متعلقة بنقصانه، ومن أبرز هذه الأعراض نذكر ما يلي:[٨][١]

  • الألم؛ يمكن أن يصيب الأفراد من جميع الأعمار، ويؤدي لإعاقة حركة المفصل، خاصة لدى الأشخاص المُصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • احمرار، وتراكم السوائل في المفاصل وانتفاخها.
  • التأثير في الحركة أو توقفها؛ نتيجةً لعدم توفر درجة كافية من تليين المفاصل، ممّا قد يؤدي إلى تلف الغضروف والإصابة بالتهاب الفُصال العظمي.



المراجع

  1. ^ أ ب "Synovial Fluid and Synovial Fluid Analysis", webmd.com, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  2. "Joint Lubrication: 101", rejuvinix.com, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  3. "Arthritis and Exercise", healthday.com, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "How to Increase Synovial Fluid", verywellhealth.com, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  5. "How to Increase Synovial Fluid", wikihow.com, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "How to increase synovial fluid", openhealthtools.org, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  7. "The Synovial Joint and Synovial Fluid ", ostenil.trbchemedica.co.uk, Retrieved 26/8/2021. Edited.
  8. "Are you low on fluid?", bonejoint.net, Retrieved 26/8/2021. Edited.