يُعرف القطع في غضروف الركبة علميًّا باسم تمزُّق الغضروف الهلاليّ (Meniscus tear)، وهو تعرض القرص المطاطي الذي يسند الركبة ويدعمها للتمزق، وهذا قد يمنع الركبة من الحركة بالشكل الصحيح، كما يجدر العلم أنّ هذا الغضروف يكون على شكل C، ويوجد اثنان منه على جانبي كل ركبة، وتكمن أهمية هذا الغضروف في توزيع وزن الجسم على مفصل الركبة؛ للحفاظ على ثبات الساق.[١]

ما مدى شيوع تمزق غضروف الركبة؟

يعد التمزق في غضروف الركبة من الإصابات الشائعة جدًّا للركبة، وخاصة في الأشخاص الذين يمارسون بعض أنواع الرياضات، مثل كرة القدم والتنس.[٢]


ما الذي يسبب تمزق غضروف الركبة؟

يمكن لغضروف الركبة أن يصاب بالتمزق نتيجة القيام بأمور تتضمن زيادة الضغط عليه مثل حمل أو رفع الأثقال، كما يمكن للتمزق أن يحدث عند القيام بحركات دورانية أو التفافية مفاجئة أثناء ممارسة الرياضة، حيث إن كرة القدم، وكرة السلة، والتنس، من الرياضات التي يزيد فيها خطر الاصابة بتمزق غضروف الركبة أثناء ممارستها، وتكون أكثر شيوعا لدى الرياضيين البالغين من العمر 30 عاما أو أكثر، وهذا لأن غضروف الركبة يتآكل مع تقدم العمر، كما أن لالتهاب المفاصل دور في زيادة خطر الاصابة به، وهذا بسبب تصلب المفاصل وتآكل الغضاريف عند المصابين به.[٣]


أعراض القطع في غضروف الركبة

يشعر المصاب بتمزق غضروف الركبة بفرقعة في المفصل، ومع ذلك يجد الكثير من المصابين أنهم لا يزالون قادرين على المشي بعد تمزق الغضروف، ولكن قد تصبح الركبة أكثر تيبسًا وانتفاخًا بعد مرور 2-3 أيام، كما يلاحظ المصاب الأعراض التالية:[٤][٥]

  • الشعور بألم عند لمس أو تحريك الركبة، وتختلف شدته بحسب مقدار التمزق الحاصل.
  • تورم وانتفاخ الركبة.
  • صعوبة في تحريك أو ثني الركبة، أو عدم السيطرة على حركة الركبة.
  • الشعور كما لو أن الركبة مثبتة في مكانها عند محاولة تحريكها، أو عدم القدرة على تحريكها في نطاق واسع.
  • سماع صوت فرقعة، أو طحن داخل الركبة عند تحريكها.



تختفي أعراض تمزق غضروف الركبة الخفيفة وحدها في غضون أسبوع أو أسبوعين، عند الحصول على الراحة والعناية المناسبة، أما في الحالات المتوسطة أو الشديدة فقد تستمر الأعراض لسنوات في حال لم يتم علاج التمزق.




تشخيص القطع في غضروف الركبة

يبدأ الطبيب عادة بالسؤال عن التعرض لأي إصابات سابقة، ومتى بدأ الشعور بالألم في الركبة، وماذا كان يفعل المريض حينما شعر ببدء الألم، كما سيجري له فحصًا بدنيًّا مع النظر إلى كلتا الركبتين للتحقق من نطاق الحركة، ومدى استقرار الركبة، والألم،[٥] بالإضافة إلى بعض الفحوصات التالية:[٦]

  • اختبارات التصوير، بما فيها ما يلي:
  • الأشعة السينية (X ray): يساعد هذا الفحص على إنتاج صور للأنسجة، والأعضاء الداخلية، والعظام، وقد يلجأ الطبيب لفحص مفصل الركبة عن طريق استخدام الأشعة السينية مع صبغة التباين في حال لم تكن الأشعة السينية دقيقة بما فيه الكفاية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): وهو إنتاج صور مفصّلة لأعضاء والهياكل الداخلية عن طريق استخدام مزيج من المغناطيسات الكبيرة والترددات الراديوية، والحاسوب، كما يمكن من خلال هذا الفحص تحديد وجود أي مشاكل في الرباط، أو العضلات المحيطة.
  • تنظير المفصل (Arthroscopy): لفحص الركبة من الداخل يلجأ الطبيب إلى إدخال منظار مخصص لمفصل الركبة من خلال شق صغير بالقرب من الركبة.[٧]


هل يشفى القطع في غضروف الركبة من تلقاء نفسه؟

نعم، من الممكن أن يشفى التمزق أو القطع من تلقاء نفسه في حال كان صغيرًا، إذ إن التروية الدموية لمنطقة الجزء الخارجي من غضروف الركبة جيدة، ممّا يساعد على شفاء التمزق، في حين أنّ التمزق الذي يحدث في ثلثي غضروف الركبة الداخلي لن يلتئم من تلقاء نفسه، فهذه المنطقة لا تحصل على إمدادات جيدة من الدم وتسمى المنطقة البيضاء، وتفتقر إلى الأوعية الدموية، وبالتالي يعتمد الأمر على حجم التمزق، وموقعه، وعمر الشخص، ومستوى النشاط لديه، بالإضافة إلى وجود أي إصابات سابقة في المفصل.[٨]


نصائح منزلية لقطع غضروف الركبة

عادة ما يبدأ علاج القطع بغضروف الركبة لمعظم الحالات البسيطة في المنزل، مع مراقبة الحالة باستمرار للتأكد من التئام القطع بشكل سليم، حيث يكون باتباع النصائح التالية:[٩]

  • تطبيق بروتوكول RICE: حيث يعدّ هذا البروتوكول علاجًا فعالا لمعظم الإصابات الرياضية ومنها القطع في غضروف الركبة، وينطوي على التالي:
  • الحصول على قسط كاف من الراحة (Rest) وخصوصاً من النشاط المتسبب في الإصابة.
  • وضع كمادات باردة (Ice) مكان الإصابة لمدة 20 دقيقة كل مرة، عدّة مرات في اليوم.
  • وضع ضمادات ضغط (Compress) مرنة على الركبة.
  • رفع الساقين (Elevate) لتخفيف التورم.
  • تناول مسكنات الألم التي تساعد على تقليل الألم والتورم حول الركبة: مثل الباراسيتامول ومن أمثلته التجارية (Panadol) والإيبوبروفين، ومن أسمائه التجارية: ®Advil.[٩]
  • استخدام دعامة للركبة: تحمي الركبة، وتساعد على ممارسة الأنشطة اليومية، وتسهل المشي.[١٠]


علاجات أخرى لقطع غضروف الركبة

يمكن استخدام هذه العلاجات إلى جانب العلاجات المنزلية، وهي:

  • حقن الكورتيزون: حيث يساعد الكورتيزون على التخلص من التورم والألم، ويتم حقنها في مفصل الركبة.[١١]
  • الحقن البيولوجية: وهي من العلاجات التي لا تزال قيد الدراسة لعلاج القطع في غضروف الركبة، ومن الأمثلة على هذه الحقن البلازما الغنيّة بالصفائح الدّموية.[١٢]
  • العلاج الطبيعي: يلجأ المعالج الفيزيائي إلى تقنيات التدليك لتخفيف تصلب الركبة وتورمها، كما تساعد بعض التمارين على تقوية العضلات المحيطة بالركبة، وزيادة قوتها وثباتها.[٩]


هل يمكن علاج القطع في غضروف الركبة بالجراحة؟

يعتمد قرار الطبيب على إجراء الجراحة لعلاج القطع في غضروف الركبة على موقع القطع، وطبيعته، وشدته، كما يعتمد الأمر على عمر المصاب، وصحته العامة، ونشاطه اليومي، إضافة إلى أن قرار الجراحة يعتمد كذلك على فشل الطرق المنزلية في علاج القطع في غضروف الركبة، حيث تتضمن أنواع الجراحة التي يمكن القيام بها التالي:[١٣][١٤]

  • نوع يتضمن إصلاح القطع بالغضروف بتخييطه.
  • نوع يتضمن إزالة غضروف الركبة بشكل جزئي أو كامل في حال كان التمزق كبيرًا جدًّا وتعذّر تخييطه.


كم يستغرق التعافي من جراحة القطع في غضروف الركبة؟

قد يستغرق الشفاء التام من الجراحة ما يقارب 4-6 أسابيع، علمًا أن الأمر يتفاوت من شخص إلى آخر، كما أنّ العلاج الطبيعي المستخدم في معظم الحالات يعزّز الشفاء ويساهم في تخفيف المضاعفات، كما يُتوقع الشفاء التام عادة إذا تم علاج التمزق بالشكل الصحيح، وتمت العناية به، ويمكن العودة للأنشطة السابقة بعد هذا.[١٥][٨]


كيف يمكنني الوقاية من القطع في غضروف الركبة؟

من الممكن لبعض الأمور أن تساعدك على الوقاية من حدوث تمزقات في غضروف الركبة، رغم صعوبة منع الحوادث العرضية، ولكن عليك بالتالي:[١٦]

  • احرص على تقوية العضلات التي تدعم الركبة وتثبتها.
  • ارتدِ دعامة للركبة إذا كنت تعلم أن ركبتك غير مستقرة أو ضعيفة.
  • طبّق تمارين التحمية قبل ممارسة تمارين رياضية شديدة.
  • ارتدِ أحذية رياضية مناسبة للرياضة التي تمارسها.


دواعي مراجعة بالطبيب

يجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية:[١٧]

  • سماع صوت فرقعة، أو طحن، أو طقطقة في الركبة.
  • الشعور بألم في الركبة.
  • انتفاخ الركبة.
  • الشعور بضعف أو التواء الركبة.

المراجع

  1. "Meniscus Tear", healthlinkbc, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  2. "Torn Meniscus", clevelandclinic, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  3. "Meniscus Tear of the Knee", healthline, Retrieved 9/11/2021. Edited.
  4. "Meniscus tear", bupa, Retrieved 9/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Meniscus Tear", healthlinkbc, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  6. "Torn Meniscus", hopkinsmedicine, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  7. "Torn meniscus", mayoclinic, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Meniscus Tear Knee Injury", webmd, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "How Do I Manage My Knee Meniscus Pain?", reddycare, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  10. "Meniscus vs. Cartilage Tear of the Knee", verywellhealth, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  11. "Cortisone Injection FAQs", cortho, Retrieved 9/11/2021. Edited.
  12. injections, including platelet rich,pain and promote meniscal regeneration. "Orthobiologics And Stem Cells For The Treatment Of Meniscal Tears: What Is The Evidence?", bostonsportsandbiologics, Retrieved 9/11/2021. Edited.
  13. "Meniscus Tear: Should I Have Surgery?", uofmhealth, Retrieved 9/11/2021. Edited.
  14. "Torn Meniscus", clevelandclinic, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  15. "What's to know about torn meniscus?", medicalnewstoday, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  16. "Torn Meniscus", clevelandclinic, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  17. "Torn Meniscus", cedars-sinai, Retrieved 10/9/2021. Edited.