المفصل هو نقطة الاتقاء بين أي عظمتين في الجسم، ووظيفته الأساسية هي المساعدة على الحركة بسهولة ويسر، لذلك من المهم الحفاظ على سلامة المفاصل للحفاظ على الحركة بشكل طبيعي.[١]

وظائف المفاصل

الوظيفة الأساسيّة للمفصَل هي المُساعدة على الحركة، إذ ترتبط المفاصل بين العِظام وتمر العضلات أيضًا عبر المفصل، وبالتالي إن انقباض هذه العضلات وانبساطها يُساعد على تحريك المفصل خلال نطاق حركة معين وحمل وزن الجسم،[٢] وتساعد المفاصل على تماسك الهيكل العظمي كذلك، ويُمكن تقسيم المفاصِل اعتمادًا على مجال نطاق حركتها إلى 3 أنواع رئيسية، ومنها ما يلي:[٣]

  • المفصل الموصل الليفي: (Synarthrosis Joint)، وهو مفصل غير متحرك، يتواجد في العديد من أماكن الجسم ومنها:
  • دروز الجمجمة (Skull Sutures)، وهو نوع من المفاصل اللّيفيّة التي تتواجَد فقط في الجُمجمة.
  • المفاصل الموجودة بين الأسنان والفك السفلي.
  • المفصل الموجود بين الزوج الأول من أضلاع القفص الصدي، وبين عظمة القص (Sternum).
  • المفصل المتقابل: (Amphiarthroses Joint)، وهو مفصل يسمح بحركة قليلة ومحدودة فقط، ويتواجد في العديد من أماكن الجسم ومنها:
  • المفصل البعيد الذي يربط بين قصبة الساق (Tibia)، وعظم الشظية (Fibula).
  • الارتفاق العاني أو مفصل العانة (Pubic Symphysis)، في الحوض.
  • المفاصل الزلالية: (Diarthroses Joint)، وهي المفاصل التي تسمع بالحركة الكاملة، وتتواجد هذه المفاصل في الأطراف العلوية والسفلية، ومنها:
  • الكوع.
  • الكتف.
  • الكاحل.


مكوّنات المفاصل

يتكون المفصل من الأجزاء التالية:[٤]

  • الغضروف: (Cartilage)، نوع من الأنسجة تُغطي سطح عظام المفصل، ويُعد الغضروف مسؤولًا عن تقليل الاحتكاك بين العظام داخل المفصل.
  • الغشاء الزلالي: (Synovial Membrane)، يبطّن الغشاء الزلالي المفصل ويُحافظ عليه داخل كبسولة المفصل، ويُفرز سائلًا شفافًا ولزجًا حول المفصل يُدعى السائل الزلالي (Synovial Fluid)، والذي يساعد على حركة المفصل بشكل طبيعي ويقلل من الاحتكاك.
  • الأربطة: (Ligaments)، تُعد الأربطة من الأنسجة القوية والمرنة في ذات الوقت، إذ توفّر الدّعم للمفصل، وتحدّ من حركته أيضًا لتحافظ على نطاق الحركة الطبيعي، كما وتربط هذه الأربطة العظام مع بعضها البعض.
  • الأوتار: (Tendons)، نوع من الأنسجة الضامة الصلبة الموجودة على جوانب المفصل لربط العظام بالعضلات المحيطة، والتحكم في حركة المفاصل.
  • الجراب الزلالي: (Synovial Bursa)، وهي أكياس مملوءة بالسوائل، موجودة بين العظام والأربطة، وغيرها من الهياكل المحيطة بها، إذ تُساعد في التخفيف من الاحتكاك في المفاصل.
  • الغضروف الهلالي: (Meniscus)، وهو الجزء المنحني الموجود في غضروف الركبتين، وغيره من المفاصل الأخرى.


الحفاظ على صحة المفاصِل

يُمكن الحفاظ على صحة المفاصِل والعظام من خلال اتّباع الإجراءات التالية:[٥]

  • الحفاظ على النشاط البدني، وممارسة التمارين الرياضية، إذ إن الحركة تُقلل من تصلّب وآلام المفاصل، وتُقوّي العضلات المحيطة بها.
  • حماية المفاصل، وخصوصًا عند الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل، وذلك للتقليل من الألم والضغط الواقع عليها، ويمكن حماية المفاصل من خلال اتباع الخطوات التالية:
  • تجنّب ممارسة الأنشطة التي تزيد الضغط على المفاصل أو تُسبب الألم.
  • الحفاظ على التوازن ما بين النشاط والراحة.
  • الحفاظ على الوزن الصحي والمثالي للتقليل من الضغط على المفاصل.
  • الانتباه إلى أي ألم ناتج من المفاصل لمعرفة سببه وعلاجه مباشرة.
  • تقوية العضلات التي تدعم المفاصل، من خلال ممارسة بعض تمارين التقوية.
  • اتباع لنظام غذائي يحتوي على مُكوّنات مُضادّة للالتهاب مثل الطماطم، وزيت الزيتون، والخضروات ذات الأوراق الخضراء، والأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والسردين، والفواكه مثل الفراولة والتوت والكرز والبرتقال، ويعتبر نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي (Mediterranean Diet)، خيار جيد للحفاظ على مستويات منخفضة من الالتهاب في الجسم، إذ يحتوي على نسبة عالية من الخضار والفواكه والبقوليات والمكسرات والفاصوليا والحبوب والأسماك، وكميات منخفضة من اللحوم ومنتجات الألبان.[٦]
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د، لأهميتها في الحفاظ على صحة العظام، والتعرض المعتدل لأشعة الشمس لمساعدة الجسم على تصنيع فيتامين د، ويمكن تناول المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين د لتعزيز مستوياته في الجسم.


أبرز الأمراض التي تُصيب المفاصل

من الأمراض الشائعة التي تُصيب المفاصل ما يأتي:[٧]

  • التهاب المفصل التنكسي: (Osteoarthritis)، وهو من أكثر أمراض المفاصل شيوعًا، إذ يحدث نتيجة لتآكل المفصل مع التقدم في العمر أو نتيجة لوجود أمراض أخرى أدت إلى تآكل المفصل، مما يُسبب التصلب والألم مع الحركة.
  • التهاب المفصل الروماتويدي: (Rheumatoid Arthritis)، وهو من أحد أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم بطانة المفصل، مما يؤدي إلى تلف في الغضاريف والعظام.
  • الذئبة: (Lupus)، وهو من أمراض المناعة الذاتية، التي تؤثر على مجموعة من أعضاء الجسم المختلفة، كالجلد والدّم والدماغ والعظام والمفاصل، وعادة ما يظهر الالتهاب في مفاصل اليدين، والمرفقين، والكتفين، والركبتين، والقدمين.
  • النقرس: (Gout): يؤثر النقرس عادة على مفصل إصبع القدم الكبير، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة لتراكم حمض اليوريك (Uric Acid)، وترسبه على شكل بلورات في المفاصل، مما يُسبب الألم الشديد.

المراجع

  1. "Joints and Skeletal Movement", courses.lumenlearning, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  2. Carol Eustice (10/11/2020), "Joint Function Overview", verywellhealth, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  3. "Bones Come Together: Types of Joints in the Human Body", visiblebody, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  4. "Anatomy of a Joint", stanfordchildrens, Retrieved 21/9/2021. Edited.
  5. Carol Eustice (20/3/2021), "Simple Tips to Keep Your Joints Healthy", verywellhealth, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  6. "Foods that fight inflammation", health.harvard, Retrieved 21/9/2021. Edited.
  7. Lisa Esposito (19/7/2019), "A Patient’s Guide to Bone and Joint Diseases", health.usnews, Retrieved 7/9/2021. Edited.