في كثير من الأحيان يتم التعامل مع ألم الركبة دون مساعدة طبية، وباستخدام العلاجات المنزلية، ولكن في بعض الحالات قد يُصاحب ألم الركبة بعض الأعراض مثل التورم المفاجئ والمتزايد مع مرور الوقت، والجدير بالذكر أنه لا يوجد اختلاف بين أعراض أو أسباب ألم الركبة اليمنى واليسرى،[١] فما أسباب آلام الركبة؟ وما أعراضها؟ وما هي خيارات العلاج المتاحة؟

ألم الركبة

يعد ألم الركبة - سواءً اليسرى أم اليمنى- من الأعراض الشائعة لدى الأشخاص من جميع الأعمار، فقد يبدأ فجأة وغالبًا بعد إصابة أو تمرين، أو قد يبدأ على شكل إزعاج خفيف، ثم يزداد سوءًا مع مرور الوقت، وغالبًا ما يرتبط الألم ببعض الأنشطة اليومية مثل المشي والوقوف غيرها، ويُعتبر كبار السن والرياضيون مثل العدّائين هم الأكثر عُرضة للإصابة به.[٢]


 ما هي أعراض آلام الركبة؟

يختلف موقع وشدة الألم حسب المُسبب، ويصاحب ألم الركبة عدة أعراض نذكر منها ما يلي:[٣]

  • انتفاخ وتَيَبُس الركبة.
  • احمرار وسخونة في الركبة.
  • أصوات طقطقة عند الحركة.
  • ضعف في الركبة وعدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة.
  • عدم القدرة على فرد الركبة كاملة.

 

ما هي أسباب آلام الركبة؟ 

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث آلام في الركبة وهي كالتالي:[٤]

  • كسر في الركبة أو أحد العِظام المحيطة بِها.
  • خلع صابونة الركبة (عظمة الرضفة): وخروجها من مكانها، ويحدث ذلك نتيجة لتعرّض الركبة لصدمة مُباشرة.
  • تمزق أربطة الركبة: مما يؤدي إلى تورم الركبة وظهورها باللون الأحمر، بالإضافة إلى ألم مفاجئ وشديد وصدور صوت طقطقة.
  • التهاب مفاصل الركبة: هو التهاب يحدث في مفصل الركبة، ويشمل التهاب المفاصل الروماتويدي، وهشاشة العظام، والنقرس وغيرها.
  • التهاب الجراب: يُعرّف الجراب على أنه كيس مليء بالسوائل يقع بين العضلات والأوتار والعظام لِتقليل الاحتكاك بينها، ويلتهب نتيجة للإجهاد أو زيادة الوزن.
  • تمزق غضروف الركبة: ويحدث نتيجة لف أو تدوير الركبة بقوة أو بطريقة خاطئة، ويسبب ألم وتورم وتيبس فيها، ويواجه المريض صعوبة في حركة وبسط الركبة بالكامل.
  • عدوى في عظام الركبة أو مفصلها: وتنتج عن عدوى بكتيرية أو فطرية تنتشر في العظم.
  • الإصابة بسرطان العظم، أو وصول السرطان إلى عظم الركبة.


 ما هي عوامل الخطر لألم الركبة؟

تتسبب بعض العوامل في زيادة احتمالية الإصابة في ألم الركبة وتفاقم الوضع ومنها:[٥]

  • التقدم في العمر.
  • زيادة الوزن.
  • الإفراط في استخدام الركبة خلال الأنشطة الرياضية.
  • رفع الأوزان والأثقال أو صعود السلالم أو الركوع لفترة طويلة.


كيف يمكن علاج ألم الركبة؟

يمكن بيان طرق علاج ألم الركبة كالآتي:


إجراءات ونصائح منزلية

تساهم بعض الإجراءات والعلاجات المنزلية على التخفيف من حدة ألم الركبة، وفيما يأتي بيان لبعض منها:[٦]

  • تخفيف الوزن.
  • الكمادات الدافئة أو الباردة: وتستخدم تبعاً لطبيعة الإصابة كما يلي:
  • الكمادات الدافئة: مثل الوسادات الحرارية، أو كريم التسخين، وينصح بعدم وضعها لمدة تزيد عن 20 دقيقة.
  • الكمادات الباردة: وضع قطع من الثلج في كيس بلاستيكي وينصح باستخدامه من 20 إلى 30 دقيقة لا أكثر.
  • ارتداء الأحذية المناسبة: أو في حال كان الشخص يعاني من مشكلة في القدم، يجب ارتداء ضبان طبي ملائم.
  • التدليك باستخدام الزيوت والمراهم: يُساعد التدليك باستخدام الزيوت الطبيعية، مثل زيت السمسم، أو باستخدام المراهم التي تحتوي على الزنجبيل والقرفة، على التخفيف من ألم الركبة.
  • الوخز بالإبر: يُساعد على تسكين الآلام وتحسين وظيفة الركبة.


علاجات دوائية

يرتبط استخدام العلاج المناسب بطبيعة المسبب الذي أدَّى إلى آلام الركبة، والبعض منها قد يصرف بدون وصفة طبية، ومنها:[٧]


المجموعة الدوائية
الاسم العلمي
الاسم التجاري
مُسكنات الألم الفموية

النابروكسين (Naproxen)
®Nopain
الإيبوبروفين (Ibuprofen)
®Advil
مُسكنات الألم الموضعية

كريم كابسيسين
(Capsaicin)[٨]


®Capsaicin-HP
®Zostrix


العلاج بالحقن

تستدعي بعض الحالات أخذ العلاج مباشرة من خلال الحقن، ومن الأمثلة عليها:[٩]

  • حقن الكورتيزون: تؤخذ في مفصل الركبة.
  • حمض الهيالورونيك: وهو سائل يقوم بتزييت المفاصل بشكل طبيعي، ويُحقن في الركبة ليساعد على تسهيل حركتها وتخفيف الألم.
  • حقن البلازما: تزيد من عوامل النمو التي تعزز الشفاء وتقلل الالتهاب.


العلاج بالجراحة

يلجأ الطبيب عادةً إلى الجراحة كخيار أخير بعد استنفاذ الطرق العلاجية المُتاحة بالإضافة إلى إظهار صورة الأشعة ضرورة التدخل الجراحي، وفي بعض الحالات قد يضطر الطبيب إلى استبدال مفصل الركبة بالكامل.[٢]


دواعي زيارة الطبيب

يجب على المريض مراجعة الطبيب في حال كان لا يعلم ما هو العلاج المناسب لوضعه، وتطور الحالة إلى أحد ما يلي:[١٠][١١]

  • عدم قدرة الساق المصابة على تحمل أي وزن.
  • عدم القدرة على ثني الركبة.
  • خدر في أسفل الساق أو القدم أو أصابع القدم.
  • ظهور علامات للالتهاب: كالاحمرار والسخونة وإصابة المريض بالحمى.
  • تورم شديد ومفاجئ في الركبة أو أسفل الساق.
  • حدوث تشوّه واضح في مفصل الركبة أو أسفل الساق.
  • ازدياد الألم ليلًا أو عند الراحة.
  • استمرار الألم لِأكثر من بضعة أيام.
  • ظهور أي أعراض غير عادية.

المراجع

  1. "Fourteen home remedies for knee pain", medicalnewstoday, Retrieved 22/8/2021.
  2. ^ أ ب "Knee Pain and Problems", hopkinsmedicine, Retrieved 22/8/2021.
  3. "Knee pain", mayoclinic, Retrieved 22/8/2021.
  4. "Torn meniscus", mayoclinic, Retrieved 22/8/2021.
  5. "GAITHERSBURG MD KNEE DOCTOR ", painarthritisrelief, Retrieved 21/9/2021.
  6. "What is knee pain?", versusarthritis, Retrieved 23/8/2021.
  7. "Knee pain", mayoclinic, Retrieved 22/09/2021. Edited.
  8. "Capsaicin topical ", drugs, Retrieved 21/9/2021.
  9. "Knee pain", mayoclinic, Retrieved 22/8/2021.
  10. "Causes of Knee Pain and Treatment Options", verywellhealth, Retrieved 21/9/2021.
  11. "When to See a Doctor for Knee Pain", healthgrades, Retrieved 21/9/2021.