ما هو التهاب عصب المفاصل؟

التهاب عصب المفاصل هو شكل حاد من التهاب المفاصل، ويحدث نتيجة تآكل كُلي للغضروف الواقع بين العظام، ما يُؤدي لتضرّر المفصل بشدة بسبب الاحتكاك المُستمر، بالإضافة لتضرّر العصب الذي يُرسل إشارات الألم من المفصل للدماغ، وعادةً ما يُعاني المُصاب من هذه الحالة تدريجيًا دون إدراك لحدوثها.[١]


أسباب التهاب عصب المفاصل

يحدث التهاب عصب المفاصل في الغالب إلى جانب حالة صحية أخرى تتسبب في تلف الأعصاب، وعادةً ما تكون هذه الحالة هي مرض السكري، ومع ذلك يُمكن لحالات صحية أخرى أن تتسبب في حدوثه،[١] ويُذكر منها ما يلي:[٢][٣]

  • مرض الزُّهري في مراحله المُتقدمة.
  • اضطرابات الحبل الشوكي.
  • السكتة الدماغية السابقة.
  • التهيّج الموضعي للعصب الناتج عن الأنسجة المجاورة.
  • الالتهابات أو أمراض المناعة الذاتية.
  • التعرّض للسموم.
  • الإصابة المُباشرة في العصب، والتي تسببت في تلفه.


أعراض التهاب عصب المفاصل

تعتمد أعراض التهاب عصب المفاصل على السبب الدقيق الكامن وراء حدوثه، وتختلف من حالةٍ لأخرى، ولكّنها تشمل الأعراض الشائعة التالية:[٤][١]

  • ألم عادةً ما يكون خفيفًا في بداية الحالة، ولا ترتبط شدته بدرجة تلف المفاصل.
  • تورّم أو تشوّه في المفصل المُصاب.
  • صوت مُزعج أثناء الحركة.
  • حذر مؤقت أو دائم في المفصل المُصاب.
  • إحساس بالوخز، أو التنميل، أو الحرقان.
  • الحساسية الزائدة للمس.
  • ضعف أو هزل العضلات.


تشخيص التهاب عصب المفاصل

الاختبار التشخيصي الأساسي لالتهاب عصب المفاصل هو التصوير بالأشعة السينية (X-rays)، وفيه يتحقق الطبيب من حالة المُفصل بوضوح، ويُحدد ما إذا كان هناك تشوّهات مُميزة فيه، والجدير بالذكر؛ غالبًا ما تكون التشوّهات الواضحة لالتهاب عصب المفاصل في تصوير الأشعة السينية مُشابهة لتلك الموجودة في هشاشة العظام، وتشمل ما يلي:[٥]

  • تفتيت العظام وتدميرها.
  • نمو عظم جديد.
  • فقدان مساحة المفصل.
  • خلع جزئي للمفصل.
  • تشوّه العظام في المراحل اللاحقة.


علاج التهاب عصب المفاصل

يعتمد الطبيب في اختيار أفضل خيار علاجي لالتهاب عصب المفاصل على شدة الحالة، وتفضيلات المُصاب ورغباته، وتشمل هذه العلاجات كلًا مما يلي:[٦][٧]

  • العلاجات الدوائية: يُمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لإدارة أعراض التهاب عصب المفاصل، ومنع الأعصاب المُصابة من إرسال إشارات الألم للدماغ، ومن الأمثلة عليها مسكنات الألم، والأدوية المُضادة للنوبات والاكتئاب، والعلاجات الموضعية، كما يُمكن استخدام الأدوية الستيرويدية في بعض الحالات.
  • العلاجات التكميلية: في بعض الأحيان يلجأ الطبيب لتجربة أنواع مختلفة من العلاجات التكميلية أو البديلة لتحسين أعراض التهاب المفاصل، وتشمل هذه العلاجات التحفيز الكهربائي للأعصاب، والوخز بالإبر، والعلاج الطبيعي.
  • الجراحة: تهدف الجراحة إلى منع تفاقم الحالة وتطوّرها، ويُمكن أن تشمل استبدال مفصل الورك أو الركبة المُشوّهة بآخر صناعي، أو زراعة العظام المناسبة، إلى جانب استخدام الوسائل الداعمة والمساعدة على المشي، مثل الجبائر أو الأحذية الخاصة لتثبيت المفصل المُصاب، ومنع حدوث المزيد من الإصابات والكسور.[٥]




يُمكن أن يُساعد علاج الحالة الأساسية المُسببة لالتهاب عصب المفاصل على إبطاء تقدّم الحالة وتطوّرها، كما يزيد اكتشاف الحالة في المراحل المُبكرة من فرصة إعادة الحالة لوضعها الطبيعي.




يُمكنك (النقر هنا) للاطلاع أكثر على خيارات العلاج المتاحة لالتهاب المفاصل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت arthritis, also known as,severely damaged from continued friction. "Neuropathic Arthritis", medstarhealth, Retrieved 30/10/2022. Edited.
  2. Charles Patrick Davis (29/3/2021), "DEFINITION OF NEURITIS", rxlist, Retrieved 22/10/2022. Edited.
  3. "What Is the Difference Between Neuralgia and Neuritis?", painscale, Retrieved 22/10/2022. Edited.
  4. Sheryl Huggins Salomon (18/9/2020), "What Is Neuropathy? Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment, and Prevention", everydayhealth, Retrieved 22/10/2022. Edited.
  5. ^ أ ب Apostolos Kontzias (1/9/2022), "Neurogenic Arthropathy", msdmanuals, Retrieved 30/10/2022. Edited.
  6. "What is Neuritis: Causes, Symptoms, Diagnosis, and Treatment", docdoc, Retrieved 22/10/2022. Edited.
  7. Kimberly Holland (5/2/2020), "What You Should Know About Neuropathic Pain", healthline, Retrieved 22/10/2022. Edited.